منوعات

استطلاع يصف ترامب وحشود ميامي بـ”الأكثر حماقة” إبان أزمة كورونا

في ظل التحذيرات بشأن فيروس كورونا المستجد والتوصيات المتلاحقة بضرورة البقاء في المنزل وعدم الخروج إلا في حالة الضرورة القصوى، أظهرت نتيجة استطلاع رأي جديد للرأي أن الرئيس ترامب والحشود التي خرجت للاحتفال على شواطئ فلوريدا خلال عطلة الربيع، قد حصلوا مناصفةً على لقب الأمريكيين “الأكثر حماقة” هذا العام.

الاستطلاع هو عبارة عن استطلاع سنوي أطلقه المستشار الإعلامي الأمريكي “جيف بارغ” كرمز للاحتفال بيوم كذبة الأول من أبريل، وقد أعلن “بارغ” أن هذا الاستطلاع يتم إجراؤه على سبيل التسلية.

وفي ظل أزمة كورونا الحالية، كانت صور الشواطئ والنوادي الليلية المزدحمة على طول الشريط الساحلي الشهير الذي يتسم بالمتعة في ميامي بيتش دليل صارخ على عدم التزام معظم الأمريكيين بتدابير التباعد الاجتماعي.

حتى أنهم واجهوا توبيخًا من ترامب، الذي هو الآخر بدوره قد تم انتقاده بسبب طريقة تعامله مع الوباء، وسط تأخره في الاختبارات، وتعهداته بإعادة فتح البلاد مع حلول عيد الفصح.

الجمهور الذي تم استطلاع رأيه اعتبر أن ترامب وحشود ميامي بيتش تصرفا بتهور ولا مبالاة، ومن بين أكثر من 1000 مواطن أمريكي تم الاتصال بهم هاتفيًا بشكل عشوائي بين 25 و27 مارس، رأى 51% أن ترامب تصرف بحماقة تجاه أزمة كورونا.

فيما رأى 50% الأمر نفسه عن الحشود التي نزلت إلى شواطئ ميامي، بينما احتل “هارفي واينستين” المركز الثالث، وظهرت على القائمة أسماء مشاهير وسياسيين من بينهم نانسي بيلوسي وجو بايدن وراند بول.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين