أخبار أميركامنوعات

اتهام جندي بقتل زميله وفصل ضابطين تورطا بمقتل امرأة سوداء

وجه المدعون العامون في نيوجيرسي تهم القتل والخطف إلى رجلين فيما يتعلق بوفاة جندي قاعدة فورت درم، والذي تم العثور على جثته في 19 ديسمبر في منطقة نائية بشمال نيوجيرسي، بعد قتله بالرصاص.

ووجه الادعاء اتهامات للجندي جمال مليش، البالغ من العمر 23 عامًا، بقتل العريف هايدن هاريس، وذلك بمساعدة مراهق، يبلغ من العمر 16 عامًا، حيث جرى اتهام الأول بالقتل من الدرجة الأولى والاختطاف واتهامات أخرى ذات صلة، فيما جرى اتهام المراهق بالخطف من الدرجة الأولى وجناية القتل، بحسب ما نشره موقع القناة السابعة الافتراضية WWNY، التابعة لشبكة CBS.

وتم تقديم الاتهامات في محكمة بلدية مدينة أندوفر، حيث يُزعَم أن مليش قتل هاريس بعد نزاع يتعلق بتبادل المركبات، وتم احتجاز مليش في سجن مقاطعة أونيدا، حيث سيتم تسليمه إلى نيوجيرسي، فيما وُضِعَ المراهق في مكان احتجاز غير معروف.

ووفقًا للمحققين، التقى هاريس ومليش في جلين بارك، وحدث شجار بينهما، فاختطف مليش ومعه المراهق الذي ساعده، الضحية، واقتادوه إلى بلدة بيرام، حيث جرى إطلاق الرصاص عليه.

وتم العثور على جثة هاريس في الغابة مغطاة بالثلوج، وقد تمكن المحققون من ربط مليش بالقضية بسرعة بسبب الأوراق التي تم العثور عليها في مسرح الجريمة، مع اسم مليش عليها.

وطبقًا للبيان الكامل من مكتب المدعي العام لمقاطعة ساسكس، فرانسيس كوخ، فقد جرى “توجيه اتهامات إلى اثنين من المتهمين في خطف وقتل العريف هايدن هاريس، الذي تم اكتشاف جثة جثته في 12/19/2020 في حوالي الساعة 3:15 مساءً، في منطقة غابات مجاورة لـ 30 طريق روس، بلدة بيرام، نيو جيرسي”.

لم يتم الإعلان عن الدافع في القضية حتى الآن، والتحقيق مستمر، ولم يقدم الادعاء أي معلومات إضافية حول الحادثة.

فصل من الخدمة
في سياق آخر؛ سيتم فصل ضابطي شرطة متورطين في مقتل المواطنة من أصول إفريقية، بريونا تايلور، التي تبلغ من العمر 26 عامًا، بحسب ما نشرته “CBS“.

وقال محامو ضابطي الشرطة، مايلز كوسجروف وجوشوا جانيس، إن موكليه تلقيا إشعارًا بالفصل، وذلك بعد أن كان المحقق بريت هانكسون، هو الوحيد الذي حوكم في هذه القضية، وطُرِدَ في يونيو، لكنه لم يُتهم مباشرة بوفاة تايلور، واتهم فقط بتعريض حياة عدد من الأشخاص للخطر بفتح النار.

وتم قتل تيلور، وهي عاملة إسعاف من أصول إفريقية، في مارس من هذا العام، بعد أن أطلقت عليها الشرطة النار 8 مرات أثناء تنفيذ مذكرة تفتيش، وفتحت الشرطة النار بعد أن أطلق صديق الفتاة النار على أحدهما، بعدما اعتقد أنهما يتعرضان إلى عملية اقتحام.

أصبح اسم بريونا تيلور أحد رموز الاحتجاجات ضد تعسف الشرطة، إلى جانب اسم جورج فلويد، الذي توفي في مينيابوليس قبل عدة أشهر.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين