أخبار أميركامنوعات

إصابة 10 أشخاص خلال إطلاق نار في نيويورك

في تجدد لمسلسل حوادث إطلاق النار في البلاد؛ قالت الشرطة إن رجلين توجها نحو حشد من الناس خارج صالون حلاقة في حي كوينز بمدينة نيويورك، وقاما بفتح النار على الحشد، مما أدى إلى إصابة 10 أشخاص وذلك قبل فرارهما من موقع الحادث.

ووفقًا لما نشره موقع “USA Today“؛ فقد وقع إطلاق النار قبل الساعة 11 مساء بقليل، يوم السبت الماضي، وذكرت الشرطة أن المصابين هم 8 رجال وسيدتين، تتراوح أعمارهم بين 19 و72 عامًا، ونُقِلوا جميعًا إلى المستشفى بسبب إصابات لا تشكل خطورة على حياتهم.

وقال جيمس إيسيج، رئيس وحدة البحث الجنائي في شرطة نيويورك، إن الضحية الأكثر إصابة أصيبت بعيار ناري في المعدة، وأضاف أن المسلحين وصلا إلى مكان الحادث سيرًا على الأقدام، لكنهما غادرا بسرعة مستخدمين دراجتين صغيرتين يقودهما رجلان آخران، وقالت الشرطة إن الأربعة كانوا يرتدون سترات وكانوا مقنعين.

وقال إيسيج إن ثلاثة من هؤلاء الذين تم إطلاق النار عليهم كانوا أعضاء معروفين في Trinitarios، وهي عصابة شوارع من أصل إسباني أسسها الدومينيكان في مدينة نيويورك عام 1993، وكانوا أهدافًا مقصودة، وأضاف أن ثمة حفلة كانت مقامة في مطعم على بعد أمتار قليلة من صالون الحلاقة، قبيل إطلاق النار.

وتابع إيسيج: “كان هذا هجومًا وقحًا ومنسقًا، لعدم وجود كلمة أفضل لوصف ما حدث، فهذا غير مقبول، ويجب أن يتوقف على الفور”.

لم يكن أحد رهن الاحتجاز حتى مساء أمس الأحد، وقالت الشرطة إنها ستنشر صورًا ثابتة ومقاطع فيديو من مكان الحادث، لطلب المساعدة من الناس في التعرف على الجناة.

المرشح الجمهوري لمنصب العمدة، كورتيس سليوا، زار مكان الحادث، اليوم الاثنين، وتوقع أن أولئك الذين أصيبوا من أعضاء العصابات سيزيدون من خطر إطلاق النار في المدينة، حيث قال “إنهم يخططون للانتقام، ستكون هناك سلسلة من عمليات إطلاق النار الانتقامية، وستستمر الدورة، ويجب أن يكون رجال الشرطة يقظين وفي المقدمة، إنهم يعرفون كيفية القيام بذلك”.

وتابع سليوا: “علينا أن نسمح لهم بالقيام بذلك، علينا ألا نقيّد أيدي رجال الشرطة، وعلينا أن ندعهم يحاربون أفراد العصابة”.

يُذكر أنه قد وقع 19 حادث إطلاق نار مع سقوط 33 ضحية، ما بين الجمعة والأحد في مدينة نيويورك، وكان هناك 1057 ضحية لحوادث إطلاق النار في المدينة حتى الآن خلال هذا العام، وهذا يمثل زيادة بنسبة 15.83% في عمليات إطلاق النار.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين