أخبار أميركامنوعات

إصابة رضيع برصاصة في الرأس على يد شرطة هيوستن

أصيب طفل يبلغ من العمر عامًا واحدًا، بالنار عن طريق الخطأ، على يد ضابط شرطة في هيوستن، بعد أن أدت مطاردة الشرطة لمشتبه به بالسرقة، إلى إصابة الطفل، وهو الآن في انتظار إجراء جراحة أخرى في المخ.

وفقًا لـ”فوكس نيوز“؛ قالت دايشا سمولز إن رضيعها يرقد بالمستشفى ويكافح لكي يتنفس بمفرده، وتابعت أنه “في 3 مارس كنت أعيد تعبئة سيارتي في محطة شيفرون، وعندما انتهيت من ذلك، عدت إلى السيارة وكان ابني في الكرسي الخلفي بها، لكن سرعان ما رأيت الشرطة في محطة الوقود وأضواء كثيرة”.

وتابعت سمولز: “سمعت صفارات الإنذار من حولي، فيما حاول رجل الركض إلى سيارتي، وقال لي بصوت عال أن أعطيه سيارتي، لكن لم أعطه إياها، لأنني أخبرته بأن لدي طفل في السيارة وأني لن أترك السيارة بدون ابني”.

أضافت سمولز: “كنت أجلس بالسيارة عندما قفز الرجل بداخلها، بينما كانت الشرطة تتابعه، وقبل أن ما أدرك ما يحدث، أطلقت الشرطة النار على سيارتي”، وتابعت: “كنت خائفة جدًا، كنت خائفة على حياة ابني”.

أصدر آرت أسيفيدو، رئيس شرطة هيوستن، بيانًا قال فيه: “نأمل ونصلي من أجل تعافي الطفل سريعًا”، فيما قال رئيس اتحاد ضباط شرطة هيوستن، دوج جريفيث: “ألوم المتهم السارق، وليس الضابط”.

وتابع جريفيث أن الضابط المخضرم كان يحاول حماية الأم والطفل من المتهم، وأضاف “أعتقد أنه اتخذ الإجراء المناسب، وفعل ما كان عليه فعله في تلك الليلة، ووقفنا إلى جانب ضابطنا، وقد شعر بالذهول لأن أي شخص آخر قد أصيب، وخاصة طفل رضيع”.

قالت الأم القلقة على طفلها: “ابني يكافح من أجل حياته، وندعو أن يحظى بصحة جيدة وأن يتعافى بشكل صحي وآمن، لم يستحق طفلي هذا الأمر، لم يستحق أن يتعرض لإطلاق نار”.

تخطط سمولز ومحاموها، بمن فيهم المحامي المعروف بن كرومب، لرفع دعوى قضائية ضد الشرطة، حيث يعتقد محاموها أن الشرطة انتهكت سياستها، حين أطلق الضباط النار عليها بينما كانت هي وابنها في سيارتها.

قال كرومب: “إنها تصرخ بأعلى صوتها، لكنهم ما زالوا يطلقون النار على أي حال، وهم يعلمون أنها كانت في السيارة”، وأضاف: “حتى لو كان هذا المشتبه به قد أخذ دايشا رهينة، فأنت لا تطلق النار”، فيما قال المحامي توني رومانوتشي: “هذه ليست أفلام سينمائية”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين