منوعات

إصابات كورونا في أمريكا تسجل ارتفاعًا قياسيًا وقد تتجاوز 20 مليونًا

سجلت الولايات المتحدة، ارتفاعًا قياسيًا غير مسبوق في معدل الإصابات اليومي بفيروس كورونا المستجد، والذي بلغ يوم أمس الخميس نحو 40 ألف إصابة جديدة، وذلك عقب شهرين من بلوغ معدل الإصابات ذروته.

وقالت جامعة جونز هوبكنز إنه تم تسجيل 39483 إصابة جديدة بكورونا خلال يوم أمس الخميس، وهو أكبر ارتفاع يومي في البلاد منذ بداية الجائحة، فيما تم تسجيل 2425 وفاة جديدة جراء الفيروس خلال يوم.

وبشكل عام، سجلت الولايات المتحدة حتى الآن أكثر من 2.5 مليون إصابة مؤكدة بالفيروس، بينها نحو 127 ألف حالة وفاة، وهو ما يتجاوز أضعاف حصيلة أي دولة أخرى في العالم.

وبعد انخفاضه على مدى أكثر من 6 أسابيع، شهد معدل الإصابات الجديدة بالفيروس التاجي في الولايات المتحدة ارتفاعًا مستمرًا على مدى أكثر من أسبوع، مع تسجيل عدد من الولايات قفزات قياسية في أعداد المصابين في الأيام الأخيرة.

أسباب الارتفاع

وبحسب تقارير إعلامية، ارتفع عدد الإصابات مجددًا في جنوب الولايات المتحدة وغربها، واقترب معدل الحالات المؤكدة من المستويات التي شهدها شهر أبريل/نيسان. وكانت تكساس من بين الولايات الأكثر تضررًا بسبب إعادة الفتح في أوائل يونيو/ حزيران.

ويلقي الخبراء باللوم في زيادة عدد الإصابات مرة أخرى على أخطاء في التعامل الرسمي لمنع انتشار الوباء، وتسييس مسألتي ارتداء أقنعة الوجه والتباعد الاجتماعي.

إضافة إلى انتشار ظاهرة “تعب الحجر الصحي” بين الأمريكيين الذين يعانون جراء انتشار الوباء والإغلاق، وذلك بحسب هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”.

فيما أشارت تقارير أخرى إلى أن زيادة أعداد المصابين ترافقت مع إعادة فتح البلاد وعودة النشاط الاقتصادي، والتجمعات الكبيرة التي شهدتها الاحتجاجات الواسعة على مقتل جورج فلويد.

20 مليون مصاب

من ناحية أخرى قال مسؤول في المجال الصحي إن الأعداد الحقيقية للمصابين بالفيروس التاجي الجديد بالولايات المتحدة يمكن أن تتجاوز 20 مليون شخص.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن روبرت ريدفيلد، مدير المراكز الفدرالية لمكافحة الأمراض والوقاية منها قوله: “وفقا لتقديراتنا الدقيقة هناك حاليا 10 حالات أخرى لكل حالة مسجلة”.

وأضاف أن هذا التقييم يعتمد على اختبارات الدم للأجسام المضادة، وذلك لأنه يوجد 10 أجسام مضادة لكل حالة إصابة مؤكدة بالعدوى.

وذكر ريدفيلد أن ما بين 92-95% من سكان الولايات المتحدة ما زالوا عرضة للإصابة بالفيروس. ورفض الحديث المتداول حول حدوث موجة وبائية ثانية لكورونا في البلاد، قائلًا “ما زلنا في الموجة الأولى.. وهي تتخذ أشكالا مختلفة”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين