منوعات

إذا كانت هذه فصيلة دمُك.. فاحتمالات إصابتك بكورونا ضعيفة

ترجمة: مروة مقبول

كشفت الأبحاث التي أجرتها شركة 23andMe Inc العملاقة للاختبارات الجينية، أن الاختلافات الموجودة في الجين الذي يؤثر على فصيلة دم الإنسان يمكن أن تؤثر على إمكانية إصابته بفيروس كورونا المستجد، وفقًا لصحيفة بلومبيرج.

ويبحث العلماء في العوامل الوراثية لتحديد سبب عدم ظهور أي أعراض للمرض على بعض الأشخاص الذين يصابون بالفيروس الوبائي، بينما يصل المرض بأشخاص آخرون إلى مرحلة الخطر.

وقالت الشركة في بيان لها أمس الاثنين إن النتائج الأولية لأكثر من 750 ألف مشارك في الدراسة، تشير إلى أن فصيلة الدم من نوع (O) لديها خاصية تحميها من فيروس SARS-Cov-2، وهو الفيروس الذي يتسبب في الإصابة بفيروس كورونا المستجد والمعروف علميًا باسم (Covid-19).

وتشير الدراسة إلى أن هناك عوامل مثل العمر والظروف الصحية الأساسية تلعب دورًا كبيرًا في تحديد تأثير الفيروس على جسم الانسان بمجرد الاصابة به.

لكنها أكدت أن هذه العوامل وحدها لا تفسر التنوع الواسع في الإصابة بالأعراض، أو لماذا يصاب بعض الأشخاص بالمرض ولا يفعل البعض الآخر.

ويمكن أن تساعد دراسة علم الوراثة في تحديد وحماية الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالفيروس، بالإضافة إلى المساعدة في تسريع عملية التوصل إلى العلاج وتطوير الأدوية.

كما أشارت العديد من الدراسات الأخرى التي تبحث كيفية الإصابة بالمرض، إلى أن فصيلة الدم تلعب دورًا، حيث وجدت دراسة أوروبية نشرت الأسبوع الماضي أيضًا أن أصحاب فصيلة الدم (O) هم الأكثر حظًا من حيث ضعف احتمالية إصابتهم بالمرض، أما هؤلاء الذين يحملون فصيلة الدم من النوع (A) فهم الأكثر عرضة للإصابة بالعدوى بنسبة 50%، لأنهم سيحتاجون إلى جهاز التنفس عند إصابتهم بكورونا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين