أخبار أميركامنوعات

إدارة ترامب تكافح احتكار جوجل ومجلس الشيوخ يستدعي مديري فيسبوك وتويتر

يبدو أن احتلال جوجل للمركز الأول في مجال البحث على الإنترنت لا يروق لإدارة ترامب، حيث كشف مسؤولون في وزارة العدل أن وزارتهم سترفع دعوى قضائية ضد محرك البحث العملاق، لمكافحة احتكاره وانخراطه في سلوك مضاد للمنافسة للحفاظ على صدراته في البحث والإعلان.

بحسب موقع “وول ستريت جورنال“؛ فإنه من المتوقع أن يتم رفع هذه القضية أمام محكمة اتحادية في واشنطن العاصمة، حيث تزعم إدارة ترامب أن شركة جوجل تقوم من خلال شبكة غير قانونية من اتفاقيات الأعمال الإقصائية والمتداخلة بمنع المنافسين، كما تستخدم مليارات الدولارات التي تجمعها من الإعلانات للدفع لمصنعي الهواتف المحمولة وشركات الجوال والمتصفحات للحفاظ على جوجل كمحرك بحث افتراضي محدد مسبقًا.

ونتيجة لهذه الأنشطة فإن جوجل يحتل مركز الصدارة في البحث في مئات الملايين من الأجهزة، مع وجود فرصة ضئيلة لأي منافس لتحقيق تقدم أمامه،

الدعوى ستستهدف أيضا الترتيبات التي يتم فيها تحميل تطبيق بحث جوجل مسبقًا، والذي لا يمكن حذفه على الهواتف المحمولة التي تعمل بنظام التشغيل أندرويد، حيث تمنع جوجل بشكل غير قانوني تطبيقات بحث المنافسين من التحميل المسبق على الهواتف بموجب ترتيبات تقاسم الإيرادات.

بحسب مسؤولين بوزارة العدل فإن جوجل تتحكم في قنوات توزيع البحث التي تمثل حوالي 80٪ من استعلامات البحث في أمريكا، وهذا يعني أن منافسي جوجل لا يمكنهم الحصول على عدد كبير من استعلامات البحث وبناء مقياس مطلوب للمنافسة، مما يترك للمستهلكين خيارات أقل ويحرم المعلنين من أسعار أقل.

استدعاء لتويتر وفيسبوك
في سياق آخر؛ قالت اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ إنها ستجري تصويتًا بخصوص إرسال مذكرتي استدعاء للمديرين التنفيذيين لموقعي التواصل الاجتماعي تويتر وفيسبوك في 22 أكتوبر الجاري.

وأوضح بيان صادر عن اللجنة أنه “إذا لم يتم التوصل لاتفاق بشأن إدلائهما بشهادتهما طوعًا، فإن اللجنة ستصوت على الموافقة على إرسال مذكرتي الاستدعاء في موعد يتم تحديده”، بحسب موقع “US News“.

وسيمثل مارك زوكربيرج، مدير فيسبوك، وجاك دورسي، مدير تويتر، أمام اللجنة لتقديم إفاداتهما بشأن مسؤولية شبكات التواصل الاجتماعي عن المحتوى فيهما، وكانت اللجنة قد أشارت سابقًا إلى أنه سيجري الاستماع للمديرين حول ما تتمتع به شركات التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا من الإعفاء من المسؤولية عن المحتوى.

جديرٌ بالذكر فإن الإدارة كانت قد طرحت تعديلًا تشريعيًا يهدف إلى الحد من امتيازات شركات الإنترنت، وذلك بعد أن اتهم الرئيس دونالد ترامب مواقع التواصل الاجتماعي بالانحياز لخصومه.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين