فن وثقافةمنوعات

أيام قرطاج السينمائية : مبدعون مصريون في الذاكرة التونسية والوجع السوري حاضر بقوة

تونس- هاجر العيادي

يكرم ( )  ثلاثة مبدعين رحلوا هذا العام هم الفنان المصري القدير جميل راتب والمخرجة والكاتبة والمنتجة المصرية عطيات الأبنودي والمخرجة والمنتجة السينمائية نجوى سلامة.

فيلم الافتتاح مغربي

ويفتتح المهرجان دورته التاسعة والعشرين بفيلم “أباتريد” أو “بدون مواطن” للمخرجة المغربية نرجس نجار وهو يلقي الضوء على قضية المغاربة الذين طُردوا من سنة 1975.

السينما العربية في قرطاج

من الدول العربية المشاركة في المسابقة الرسمية لمهرجان قرطاج السينمائي ، سوريا والعراق ومصر والأردن وفلسطين ولبنان والمغرب والجزائر وتونس ، ومن بين الأفلام العربية المتنافسة “ريح رباني” للجزائري مرزاق علواش و”لقشة من الدنيا” للتونسي نصر الدين السهيلي و”صوفية” للمغربية مريم بن مبارك و”يارا” للعراقي عباس فاضل وفيلم ” يوم الدين” للمخرج المصري أبو بكر شوقي ومن الدول الإفريقية المشاركة جنوب إفريقيا والكونغو والكاميرون ومدغشقر وغينيا والسنغال.

السينما السورية حاضرة كالعادة في ايام قرطاج

يشارك للمخرج جود سعيد في مهرجان أيام قرطاج السينمائية  في وبطولة الفيلم أيمن زيدان، لجين اسماعيل، ويارا جروج، ولينا حوارنة، وهو من إنتاج لبناني لشركة “الأمير”.

كما يروي الفيلم حكاية سوريين يلهثون وراء أحلامهم المشتهاة، صانعين الفرح والحب في أتون هذه الحرب المجنونة، وذلك عبر قصة “بهاء” (أيمن زيدان) وهو موظف في شركة الكهرباء بمحافظة حلب، على مشارف تقاعده، يخطط للحصول على تعويض نهاية خدمته والعودة للاستقرار في قريته الريفية البعيدة، رغم أن الحرب السورية مستعرة، ومعركة حلب في أوجها.

رحلة “بهاء” إلى قريته مليئة بالأحداث والمواقف المفاجئة والغريبة لحد العبث أحيانًا، فهل يكمل رحلته مع مسافرو الحرب، ويصل إلى قريته؟

وتم تصوير مشاهد الفيلم في كل من حمص وريفها، حلب، اللاذقية، وريف حماة.

وسبق أن شارك سعيد في الدورة الماضية من المهرجان في ، وأثار موجة ردود فعل غاضبة، أدت إلى انسحاب المخرج سامر عجوري من المهرجان، بعد أن شارك بفيلمه الذي يروي قصة الطفل إيلان، تحت عنوان “الولد والبحر” اعتراضًا على مشاركة سعيد الموالي للنظام السوري.

احتفالية قرطاج السينمائية ….تاريخ عميق

يذكر ان فعاليات الدورة 29 من ايام قرطاج  تنطلق في 3 من تشرين الثاني المقبل، وتستمر حتى 10 من الشهر نفسه .

تأسس مهرجان “أيام قرطاج السينمائية” عام 1966 على يد الذي يُعد ، بسبب تنشيطه للنوادي والجامعات المهتمة بالفن السابع.

علما ان هذه الاحتفالية بات سنوية منذ أصبح المهرجان سنويًا، بعد أن كان حدثًا كل سنتين، وهو جزء من ثلاث تظاهرات فنية تجري معه بالتزامن، وهي أيام قرطاج المسرحية، وأيام قرطاج الموسيقية ويشارك في المهرجان هذا العام 206 أفلام، من 47 دولة.

ويُشرف على لجنة المهرجان سينمائيون من مختلف الجنسيات، وتمنح جوائزها لدول تمتد على ثلاث قارات، وليس بالضرورة عربية أو تونسية.

Advertisements

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: