منوعات

أول رائد فضاء إماراتي يستعد لرحلة المحطة الدولية

أنهى طاقم البعثة الجديدة إلى محطة الفضاء الدولية، والذي يضم في صفوفه هزاع المنصوري- أول رائد فضاء إماراتي- أمس اجتياز الامتحانات والتدريبات، التي تؤكد جهوزيتهم التامة للانطلاق إلى الفضاء.

وقال قائد البعثة، رائد الفضاء الروسي أوليغ سمريبوتشكي، إن الاختبارات، التي أجريت بمركز إعداد وتدريب رواد الفضاء في «مدينة النجوم» (60 كم جنوب موسكو)، تضمنت محاكاة العمل على الجزء الروسي من المحطة، إضافة إلى آلية إجراء التجارب العلمية المقررة كذلك ضمن برنامج الرحلة.

وأوضح أنه لم تكن لدى لجنة الفحص أية ملاحظات على أداء فريق البعثة، وأن رواد الفضاء أظهروا جدارة خلال التدريبات والفحوص، ومستوى عالياً من الحرفية في مهارات الرقابة والمساعدة المتبادلة بين أعضاء الفريق.

وتتميز الرحلة الفضائية المقبلة بأنها تضم أول رائد فضاء إماراتي- هزاع المنصوري، الذي تمكن من تجاوز مراحل الإعداد الأساسية في مدينة النجوم، والتي تضمنت 90 دورة تدريبية مكثفة، شملت نحو 1500 ساعة تدريبية.

وسيشارك المنصوري، بحسب مداد نيوز على مركبة الفضاء «سيوز ــ إم إس 15» بإجراء 16 تجربة علمية مختلفة، بما فيها دراسة تأثير حالة انعدام الوزن على زراعة التمور، إلى جانب إجراء جولة مصورة بالفيديو على المحطة الفضائية، وهي المرة الأولى في التاريخ التي يكون فيها البث من خلال المركبة الفضائية باللغة العربية.

وإلى جانب المنصوري تشارك أيضاً رائدة الفضاء الأمريكية جيسيكا ماير، وهي الرحلة الأولى لها إلى الفضاء، إضافة إلى قائد الرحلة، رائد الفضاء الروسي أوليغ سكريبوتشكي.أما فريق الاحتياط فيتضمن رائد الفضاء الإماراتي سلطان النيادي، والأمريكي توماس مارشبيرن، وقد حدد تاريخ 25 سبتمبر الجاري موعداً لإطلاق المركبة الفضائية، وسيمضي رواد الفضاء من روسيا والولايات المتحدة 187 يوماً في الفضاء الخارجي، في حين سيعود المنصوري إلى الأرض في 3 أكتوبر المقبل، برفقة رواد الفضاء الموجودين على محطة الفضاء الدولية، وهم الروسي ألكسي أوفتشينني والأمريكي نايك هيغ.

وقال رائد الفضاء الإماراتي هزاع علي المنصوري اليوم في المؤتمر الصحفي إنه فخور بأن يكون أول إماراتي يسافر إلى الفضاء ويمثل بلده والمنطقة العربية بأسرها في محطة الفضاء الدولية.

ومن المتوقع أن ينطلق المنصوري، مع الأعضاء الآخرين في البعثة 61-62 لمحطة الفضاء الدولية رواد الفضاء أوليج سكريبوتشكا من وكالة الفضاء الروسية (روسكوسموس) وجيسيكا مير من إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا)، من مركز بايكونور كوزمودروم في قازاخستان يوم 25 سبتمبر في مهمة تستمر 187 يوما بمحطة الفضاء الدولية.

وخلال المؤتمر الصحفي الأخير قبل مغادرة الطاقم إلى بايكونور أشادت جيسيكا مير بالفريق الذي ستعمل معه على الأرض وفي الفضاء وقالت إن الطاقم لديه جدول أعمال مزدحم.

ومن جانبه قال المنصوري إنه متحمس للانطلاق ووعد بأن يحاول تصوير كل ثانية حتى يتمكن من مشاركتها لاحقًا مع مواطنيه والعالم.

وأضاف المنصوري، خلال المؤتمر الصحفي للطاقم في مركز تدريب رواد الفضاء في ستار سيتي، المسمى على اسم رائد الفضاء الروسي يوري جاجارين، “أعتقد أن ما سوف نختبره كرواد فضاء، ما تشعر به وما ستختبره خلال مهمتنا هو أمر مهم أن تشاركه مع الجيل القادم، من أجل الحفاظ على هذا الدافع وشرارة الشغف بالفضاء”.

وأشاد رائد الفضاء الروسي وقائد بعثة محطة الفضاء الدولية أوليج سكريبوتشكا باحترافية المنصوري ومعدل معرفته قائلا إنها “أعلى مما هو يلزم رسميا” لمشارك في رحلة فضاء.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين