منوعات

الدودة الرملية.. أمل جديد لمصابي كورونا

في إطار المحاولات الرامية للتخفيف عن المصابين بوباء كورونا المستجد، حتى يتم إيجاد علاج ولقاح فعال ضد الفيروس، بدأت مستشفيات فرنسية بارزة تجاربها باستخدام الدودة الرملية، في التخفيف عن المصابين الذين يعانون من مشكلات التنفس.

التجارب تعتمد على توصيات مختبرات “هيمارنيا”، حيث يتم استخدام هيموجلوبين الدودة الرملية أو دودة الصياد، للمرضى الذين يعانون من النقص الحاد في مستويات الأوكسجين وصعوبات في التنفس بسبب إصابتهم بفيروس كورونا.

يأتي ذلك بعد أن توصل “فرانك زال”، باحث البيولوجيا الفرنسي في مختبرات “هيمارنيا”، بعد مراقبته للديدان الرملية أثناء المد والجزر بأنها قادرة على تخزين الأكسجين لمدة تصل إلى 6 ساعات.

ويقول “زال” الذي يمتلك مزرعة للديدان الرملية: “اكتشفت أن الدودة الرملية بمثابة خزان أكسجين صغير”.

وقد وافقت وكالة الأدوية الحكومية الفرنسية “ANSM” على بدء المرحلة الأولى للتجربة السريرية في 27 مارس، كما أجازتها لجنة الأخلاقيات الحكومية في 4 أبريل.

وستشمل المرحلة الثانية للتجربة مجموعة من 10 مصابين بالفيروس المستجد، ويأمل الباحثون أن يساعد استخدام هيموجلوبين الدودة الرملية في تخفيف معاناة المصابين وتقليل الوقت اللازم في غرف الإنعاش.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين