منوعات

“مايكروسوفت” تخسر 17 مليار دولار بعد تعليق عقدها مع البنتاجون

خسرت شركة مايكروسوفت للتكنولوجيا ما يقدر بـ 17 مليار دولار من قيمتها السوقية بعد خمس دقائق فقط من أمر قضائي، بتعليق عقد ضخم للشركة مع وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون”.

وذكرت قناة “الحرة” الأمريكية اليوم (الجمعة) أنه قد صدر الأمر القضائي بعدما زعمت شركة أمازون للتسويق الالكتروني في دعوى لها أن الرئيس دونالد ترامب تحيز ضد مالكها جيف بيزوس، ما حال دون فوزها بالعقد الذي تبلغ قيمته 10 مليارات دولار.

وبهذا تنتصر شركة أمازون في معركتها  بشأن الحوسبة السحابية؛ بعدما وافقت قاضية أمريكية على طلب الشركة لوقف تنفيذ عقد بمليارات الدولارات لصالح منافستها مايكروسوفت، حيث يتعلق العقد بتزويد البنتاجون بخدمات الحوسبة السحابية.

وقد أصدرت القاضية “باتريشيا كامبل سميث” هذا الأمر، لكنها احتفظت برأيها، وأمرت أمازون بدفع 42 مليون دولار في حالة إذا ما كان الأمر القضائي خطأ.

يُذكر أن أمازون كانت قد رفعت دعوى قضائية خلال الشهر الماضي، تطلب فيها من المحكمة إيقاف تنفيذ عقد مايكروسوفت، مدعيةً أن عملية تقييم العطاءات تضمنت “أوجه قصور واضحة وأخطاء وانحيازًا لا لبس فيه”.

وطالبت أمازون في الدعوى بإعادة تقييم العرض والتوصل إلى قرار جديد.. ويمنع الأمر المؤقت وزارة الدفاع من بدء العمل في العقد المعروف باسم JEDI مع شركة مايكروسوفت ومدته 10 سنوات.

ويهدف العقد التابع لبرنامج “البنية التحتية المشتركة للمؤسسات”، إلى ربط جميع الفروع العسكرية وضمان تبادلها للمعلومات في نظام سحابي معزز بالذكاء الاصطناعي.

وفي رد فعل على الأمر القضائي؛ قال متحدث باسم البنتاجون: “نشعر بخيبة أمل إزاء هذا القرار، ونعتقد أن الإجراءات المتخذة في هذه القضية قد تسببت دون داعٍ في تأخير تنفيذ استراتيجية تحديث وزارة الدفاع، وحرمت مقاتلينا من مجموعة من القدرات التي يحتاجون إليها بشكل عاجل”.

وتعد هذه الخطوة انتصارًا لـ “أمازون”، التي احتجت على منح العقد لشركة مايكروسوفت، حيث تبلغ قيمته 10 مليارات دولار على مدى 10 أعوام، وكانت أمازون المرشح الأوفر حظًا للفوز بالعقد، في ظل منافسين آخرين، من بينهم جوجل وIBM.

وتشير عدة تقارير إلى أن انتقادات الرئيس ترامب المتكررة لرئيس الشركة “جيف بيزوس”، ربما تكون هى من ألقت بظلالها على عملية اختيار مايكروسوفت، واستبعاد أمازون.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين