منوعات

“أصغر عضوة بالكونجرس الأميركي ” تنتظر أول مرتب لتستأجر مسكنًا في واشنطن

تواجه ، أصغر عضوة في تاريخ الأمريكي، مشكلة. أنها لا تستطيع أن تدفع إيجار مسكن في العاصمة ، قبل أن تبدأ في ممارسة وظيفتها الجديدة، في يناير/ كانون الثاني المقبل ، وذلك نظرا ً لارتفاع أسعار المنازل في ، وحيث تجد نفسها مضطرة للإقامة في العاصمة لحضور جلسات الكونجرس .

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن كورتيز، البالغة من العمر 29 عاما،  صرحت بأنها تنتظر تسلم أول راتب، عن وظيفتها الجديدة كعضو بالكونغرس، لكي تتمكن من استئجار مسكن لها في واشنطن.

ولاقت تعليقاتها تعاطفا من جانب مستخدمي الموقع. وكتب أحدهم: “عدم قدرة إلكساندريا أوكاسيو كورتيز على استئجار مسكن في العاصمة أبرز شيء في الألفية على الإطلاق، وأنا أتعاطف مع ذلك حقا”.

ويوم الخميس الماضي، غردت كورتيز قائلة إن مشكلتها في الإقامة بواشنطن تظهر أن النظام الانتخابي “ليس مصمما، لكي يقوده أناس من الطبقة العاملة”.

واتفق مغردون آخرون مع رأيها، وقال أحدهم: “الأمر يظهر مدى التناقض في ذلك النظام، حيث إن أغلب المسؤولين المنتخبين أشخاص عاديون، والشخص العادي لا يمكنه البدء في ممارسة دور سياسي، دون أن يبدأ غنيا”.

وكتب آخر: “هذه هي الحقيقة بالنسبة للكثير من الناس. من الجيد أن يكون لدينا شخص في الكونجرس يفهم حرفيا هذه المعاناة”.

وعلق إيد هنري مقدم البرامج في قناة فوكس نيوز على تصريحات كورتيز قائلا : “إن عضوة الكونجرس لا تقول الحقيقة الكاملة، لأنها لبست “أزياء بعدة آلاف من الدولارات”، في صورة لها بإحدى المجلات”.

وردت كورتيز على ذلك عبر ، وقالت إن تلك الملابس أعيرت لها، بهدف التصوير.

يذكر أن  كورتيز ولدت في ، لوالدين من ، وتصف نفسها بأنها من الطبقة العاملة، وعملت في مطاعم حتى أوائل عام 2018، بهدف زيادة دخلها كونها ناشطة مجتمعية.

وانتخبت كورتيز عن الدائرة الـ 14 في نيويورك، بعد حملة انتخابية ناجحة، ركزت على قضايا مثل الفقر، وعدالة توزيع الثروات والهجرة.

وأشار للسيدة كورتيز إلى أنها كسبت 26500 دولار، خلال العام الماضي.

ولا تعد كورتيز أول عضو بالكونجرس، يثير قضية ، التي تصنف ضمن أعلى 10 مدن في العالم، من حيث أسعار الإيجارات، ويبلغ إيجار شقة سكنية تضم غرفة نوم واحدة نحو 2160 دولارا شهريا، وذلك حسب موقع “بينزس إنسايدر” الاقتصادي..

ويتقاضى عضو الكونجرس راتبا سنويا، بقيمة 174 ألف دولار، لكن كثيرون يشيرون إلى أن أحد أسباب مواجهتهم صعوبات مالية هو حاجتهم للاحتفاظ بمسكن داخل دائرتهم الانتخابية، إلى جانب مسكن في واشنطن.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين