أخبار أميركامنوعات

أصحاب عمليات التجميل معرضون للخطر بسبب لقاح كورونا

لاحظت لجنة استشارية من إدارة الغذاء والدواء “FDA” أن عمليات التجميل المرتبطة بنفخ الشفاه تتفاعل بشكل سيء مع أحد لقاحات فيروس كورونا المستجد، وهو ما قد يعرض أصحاب هذه العمليات، وفي مقدمتهم المشاهير، للخطر، بحسب ما نشرته “ABC News“.

في التفاصيل؛ فإنه يمكن لأي شخص لديه حشوات تجميلية للوجه أن يعاني من التورم والإلتهاب بعد حقنه بمصل كورونا، وذلك بعد تعرض بعض المشاركين في التجارب لآثار جانبية.

وبحسب ما أوضحته الدكتورة شيرلي تشي، طبيبة الأمراض الجلدية المعتمدة من المجلس المحلي، ففي هذه الحالات “كان المرضى جميعًا يعانون من تورم والتهاب في المنطقة التي تم حقنها بالفيلر، وكان لدى اثنين من المرضى حشوات للخد قبل 6 أشهر من لقاحهم، وأجرى مريض حشو للشفاه بعد يومين من اللقاح”.

وتابعت تشي: “وقد تم علاج الجميع بالستيرويدات ومضادات الهيستامين وحل جميع ردود أفعالهم السلبية من اللقاح”.

يُذكر أن ملايين الأشخاص يلجأون إلى الحشوات التجميلية للوجه لتنعيم الخطوط الدقيقة والتجاعيد وتعزيز الوجنتين والشفاه، لكن رد الفعل على اللقاح ـ بحسب تشي ـ قد يكون مناعيًا.

وأضافت تشي: “يتم تسريع جهاز المناعة الذي يسبب الالتهاب عند حصولك على لقاح، وهذه هي الطريقة التي من المفترض أن يعمل بها، لذلك فمن المنطقي أن ترى استجابة مناعية في مناطق معينة حيث يرون بعض المواد التي ليست مادة طبيعية جسدك”.

أفعال تحسسية
في سياق آخر؛ فإن الخبراء في نيويورك يتحرون عن حالة جديدة تعاني من رد فعل تحسسي حاد تجاه لقاح فيروس كورونا الذي طورته شركتا فايزر وبيونتيك، بحسب ما ذكرته مجلة “نيوزويك“.

فبعد أن تم تطعيم أكثر من 30 ألف شخص ضد فيروس كورونا بالمدينة، وتعرض عامل في المجال الطبي لرد فعل تحسسي حاد، فإن هذه الحالة تعتبر هى الأولى من نوعها في نيويورك والسابعة في الولايات المتحدة.

وأعلنت إدارة الشؤون الصحة البدنية والنفسية في نيويورك، أن “أخذ اللقاح هذا يؤدي إلى آثار جانبية وحدوث مضاعفات حساسية، مثل هذه الحالات معروفة وتحدث”، مشيرة إلى أن مطوري اللقاح لم يخفوا هذه الحالات، على الرغم من ندرتها لكنها تحدث، وتوجد تحذيرات عنها في تقارير التجارب السريرية وشهادة اللقاح.

وجرى نشر معلومات عن الحالات الست الأخرى على الموقع الإلكتروني الخاص بالمراكز الفيدرالية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها في 19 ديسمبر، حيث قال الخبراء إن مادة تسمى البولي إيثيلين جلايكول، وهي تدخل في مكونات لقاح فايزر، وكذلك لقاح موديرنا أيضا، قد تسبب رد فعل تحسسي.

القادمين من بريطانيا
قالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إن الولايات المتحدة ستبدأ بمطالبة القادمين من المملكة المتحدة بإجراء اختبار سلبي لكورونا قبل 72 ساعة من مغادرتهم بريطانيا، بحسب ما نشره موقع “NPR“.

وذكرت المراكز في بيان أن هذا الأمر سيدخل حيز التنفيذ ابتداء من يوم الاثنين المقبل، كما شددت على أن “الاختبارات الإضافية ستعزز حماية المجتمع الأمريكي وتؤمن صحتهم وسلامتهم وتضمن سفرًا دوليًا آمنًا”.

وأشار البيان إلى أن “هذا القرار الجديد يتوافق مع الإجراءات التي تم اتخاذها حتى الآن لزيادة قدرتنا على اكتشاف واحتواء كوفيد-19 بشكل استباقي، خاصةً في ظل اكتشاف سلالة جديدة من الفيروس”.

إصابات قياسية
أفادت بيانات جامعة هوبكنز بارتفاع عدد حالات الإصابة المكتشفة بفيروس كورونا في البلاد بواقع أكثر من 192 ألفا، متراجعة عما تم تسجيله أول أمس الخميس، عندما تم تسجيل 228 ألف حالة.

فخلال الـ 24 ساعة الماضية، جرى الإبلاغ عن 192081 حالة إصابة جديدة بالفيروس، و2899 حالة وفاة، يأتي ذلك بعدما شهد الأسبوع الماضي معدلًا قياسيًا للإصابات اليومية بالبلاد، إذ بلغ أكثر من 249 ألف حالة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين