منوعات

أسلحة نادرة من القرن ال 15 و ملفات قضية اغتيال المهاتما غاندى .. في متحف بالهند

تستعد الهند لافتتاح أول متحف يضم قطع الأسلحة الأثرية النادرة التى يعود تاريخ استخدامها إلى عام ١٤٥٠ ميلاديًا، وتعتبر عرضًا تاريخيًا للثقافات والتراث فى القرون الماضية.

وبحسب صحيفة «تيلانجانا توداى»، استخدمت كل قطعة سلاح معروضة فى المتحف فى معركة تاريخية، أو عملية عسكرية أو استخباراتية قديمة، كما أن لكل قطعة قصة خاصة وتفاصيل مثيرة.

ويضم  المتحف مجموعة كبيرة من الأسهم الحربية، وأخرى من الشفرات المستخدمة فى الرماح، والخناجر المصنوعة فى نيبال، مع سيوف بأشكال مختلفة، وأذرع مزينة بأنماط زهرية، ومصنوعة من المعدن الأسود، وتعتبر مجموعة جذابة ونادرة.

وبخلاف الأسلحة، يعرض المتحف معدات اتصالات قديمة ونادرة، وأدوات تخص علوم الطب الشرعى، ومنحوتات برونزية، ومصنوعات يدوية، إضافة إلى قطع ورقية، أبرزها ملفات قضية اغتيال المهاتما غاندى.

وتتراوح أزمنة صناعة المعروضات بين القرنين السادس عشر والعشرين، وتتنوع بلدان صناعتها، وتشمل مصر وإيران وتركيا وإنجلترا وفرنسا والصين والولايات المتحدة ونيبال، ويضم المتحف ٥ معارض، تتنوع بين الأسلحة، والاتصالات، وأدوات الشرطة، ومعرض علوم الطب الشرعى، ومعرض الكمبيوتر.

ويضم معرض الاتصالات جهاز استقبال نادر للغاية، استخدمته البحرية الأمريكية فى عام ١٩٤٢، وأجهزة استقبال محمولة باليد والناقلات .

وتشير «تيلانجانا توداى» إلى أن متاحف الأسلحة والمعدات الاستخباراتية فى الهند ليست الأولى فى العالم، موضحة أن المخابرات الأمريكية «سى آى إيه» لديها متحف كبير تضع به أبرز الأدوات ومهمات التشغيل والتوظيف والتدريب الخاصة بالوكالة، والتى تساعد الزوار على فهم عمل وكالة المخابرات المركزية، ومساهماتها فى الدفاع عن الأمن القومى.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين