منوعات

أخيرًا سيتم دفنه.. استخراج شهادة وفاة لقتيل فيلا نانسي عجرم

هاجر العيادي

أكدت ريهاب البيطار، محامية السوري محمد الموسى، قتيل فيلا الفنانة نانسي عجرم، انتهاء إجراءات استخراج شهادة الوفاة الخاصة بـ”الموسى”.

وقالت في تدوينة نشرتها على صفحتها الرسمية الفايسبوك : “وأخيرا انتهت رحلة المعاناة الطويلة لإجراءات شهادة الوفاة”.

كما كتبت تدوينة اخرى قالت فيها: “بلغني أن الهلال الأحمر السوري رفض نقل الجثمان من الحدود اللبنانية السورية بحجة عدم الاختصاص فإن كان الخبر غير صحيح يرجى التواصل معي لنفي الأمر وإتمام نقل الجثمان”.

يشار إلى أن حادثة سرقة فيلا نانسي عجرم مر عليها أكثر من شهرين، ورغم ذلك لم يتم دفن جثة الشاب محمد الموسى لوجود الكثير من الأزمات المتتالية، وأخرها ما كشفت عنه المحامية رهاب البيطار عبر حسابها بموقع “تويتر”.

وأطلقت البيطار صرخة في وجه المسؤولين السوريين الذين تقاعسوا عن إمكانية نقله إلى العاصمة السورية دمشق، من الحدود، موضحًة أن منظمة لبنانية ساعدت في نقله خارج بيروت.

وكتبت: “هل من المعقول أن نجد بسهولة منظمة لبنانية تتبرع بنقل جثمان المغدور محمد الموسى من بيروت إلى الحدود السورية، ونفشل بإيجاد جهة سورية تتبرع بنقله من الحدود لداخل دمشق”.

تطورات وتهديدات

جدير بالذكر أن فادي الهاشم زوج الفنانة نانسي عجرم، كان قد أطلق النار على الشاب السوري محمد الموسى عقب تسلله منزله، مما تسبب في مقتله.

وأخذت قضية الموسى أخذت منحى آخر خلال التحقيق بعد إعادة تشريح الجثة واكتشاف الأطباء لرصاصات في جسد الضحية من مسدسين مختلفين، لتوضع على إثرها روايات جديدة حول قصّة مقتله التي لا تزال غامضة حتى الآن.

وكانت البيطار قد نشرت تغريدة بموقع تويتر، قالت فيها: “الترغيب والترهيب أسلوبان لن يزيدانني إلا إصرارا وعزيمة وثباتا وقوة”، ما أثار تساؤلات حول تعرضها للتهديدات، خاصة بعد أن أثبت التقرير الثاني أن هناك طرفا آخر في القضية.

وفتحت تغريدة البيطار مجالًا للتساؤلات بين الكثير من النشطاء حول تعرضها للتهديد، لاسيما بعد انتهاء تقرير الطب الشرعي الثاني، في قضية محمد حسن الموسى، قتيل فيلا نانسي عجرم، الذي أثبت أن هناك عوارًا حدث في التقرير الأول، كشف أن هناك طرفا ثانيًا في القضية.

وكشفت الملامح الأولى لتقرير الطب الشرعي الثاني، في القضية أن “الموسى” قتل بسلاحين مختلفين، نظرًا لوجود طلقة مفككة في جسده، أي وجود طرف ثان في القضية، علاوة على وجود طلقات وشم، وهي لا تظهر إلا في حالة إطلاق الرصاص من مسافة قريبة، وهو ما يشير إلى أن القتل حدث عمدًا.

وكشفت محامية القتيل أن تقرير الطب الشرعي واضح وصريح، وأن الفترة المقبلة ستشهد تطورات جديدة سيتم الإعلان عنها في وقتها”، كما أشارت إلى قيام قاضي التحقيقات بوضع جميع حيثيات القضية تحت السرية التامة.

وأضافت البيطار عبر فيديو نشرته على حسابها عبر موقع “تويتر”: “أريد أن أؤكد للجميع تمسكنا بالقضية كاملة أنا وطاقم لجنة الدفاع رغم تعرضنا لتهديدات وضغوط كثيرة، وذلك حتى نصل لحق المغدور”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين