أميركا بالعربيقصص نجاح

عادل معزب.. فوز مهم وأهداف طموحة في المجلس التربوي لديربورن

استطاع زميلنا العزيز أن يحافظ على عضوية المجلس التربوي بمدينة ، ليكمل فترة ثانية، وذلك بعد تحقيقه فوزًا كبيرًا في المجلس التي جرت بالتزامن مع الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمحلية الأخيرة التي جرت في 3 نوفمبر الجاري.

ونجح عادل، وهو مطور برمجيات ومحاضر سابق وناشط اجتماعي، في حصد أكبر عدد من الأصوات بين المرشحين الثلاثة الفائزين، بعد حصوله على (14356) صوتًا، وذلك في الانتخابات التي تنافس فيها 8 مرشحين على 3 مقاعد من بين المقاعد الستة الخاصة بالمجلس التربوي لمدينة ديربورن.

وفاز في انتخابات المجلس، بجانب عادل، كلٌّ من: ايرين واتس، وماري بيتليشكوف بمقاعد السِّت سنوات، فيما فاز بمقعد السنتين باتريك دامبروزيو.

وبهذا الفوز المستحق أصبح عادل معزب أول أمريكي مِن أصول يمنية يتم انتخابه ويفوز بمقعد في هذا المجلس، حيث كان يشغل هذا المقعد سابقًا بالتعيين.

من هو عادل معزب؟

الشاب الطموح عادل معزب ينتمي إلى في ، ويعمل في صحيفة اليمني الأمريكي، وهو مطور برمجيات ومحاضر وناشط اجتماعي، يسعى إلى تعزيز جودة التعليم في المدينة، وإلى تعزيز قدرات الشباب وتشجيعهم على الالتحاق بالتعليم العالي.

تخرج معزب من ثانوية «فوردسون» في ديربورن عام 2004 .وحاز على شهادة البكالوريوس في هندسة الكمبيوتر، مع تخصص ثانوي في علوم الحوسبة، من «جامعة »–فرع ديربورن، كما حصل على شهادة الماجستير في إدارة الأعمال من «جامعة وين ستايت» عام 2016.

تميزت مسيرة معزب الأكاديمية بالأنشطة الطلابية حيث أسس «النادي العربي الثقافي» في ثانوية «فوردسون»، وخلال دراسته في «جامعة ميشيجان»، انتخب سناتورًا في الحكومة الطلابية كما ترأس لجنة الشؤون الأكاديمية للطلاب، وفي سنته الأخيرة أسس فرعًا للرابطة الأميركية للطلاب والمهنيين اليمنيين في ميشيجان.

وفي 2015، خدم معزب في «لجنة الخطط الإستراتيجية» في منطقة ديربورن التعليمية، كما شغل عضوية «لجنة الشؤون الأميركية الشرق أوسطية» التي أسسها الحاكم السابق لولاية ميشيغن، ريك سنايدر.

بالإضافة لذلك، يشغل معزب عضوية العديد من النوادي والمنظمات المجتمعية، منها: «نادي الروتاري بديربورن»، و«رابطة الناخبات في ديربورن وديربورن هايتس» و«جمعية حي إيستبورن».

محاولات سابقة

ولم يكن خوض عادل معزب لانتخابات هذا العام هو الأول من نوعه، فقد سبق وأن ترشّح مرتين للمنصب، في عامي 2016 و2018، ولكن لم يحالفه الحظ في كلا السباقين، إلا أنه كان أفضل الخاسرين من حيث عدد الأصوات التي حصل عليها، لذلك لم يتخلَّ عن طموحه وخاض التجربة مرة أخرى، وحقق فوزًا مستحقًا.

وحول إصراره على الترشح لهذا المنصب قال معزب: “إن إصراري وثباتي يأتي بإيماني بأن جودة التعليم في المدارس (k-12) والتعليم العالي، هي التي ستساعد الأسر في تحقيق الحلم الأمريكي. إن المجلس الذي يحكم مدارسنا وكلية هنري فورد يحتاج إلى عضو مؤهل بدرجة عالية، وله صوت مستقل عند اتخاذ قرارات مستنيرة تؤثر على مستقبل طلابنا”.

وأضاف: “هناك أيضًا مسألة سلامة طالباتنا في هذا العصر من حوادث إطلاق النار المؤسفة”.

ومن أجل تحقيق هذه الأهداف سعى معزب إلى عضوية المجلس التربوي لمدينة ديربورن التي قدم إليها الكثير من الخدمات من خلال عمله في المجال التربوي، منذ نوفمبر 2016 من أجل خدمة أبنائنا وتحسين مستواهم التعليمي.

إشادات بـ”معزب”

وفي 30 أغسطس 2018 دشّنَ عادل معزب حملته الانتخابية لعضوية المجلس للمرة الثانية، وذلك خلال حفل أقيم في المتحف العربي الأمريكي بحضور العديد من أصدقائه وعائلته.

وفي هذا الحفل تحدثت السيدة ليزلي هيريك، عضو المجلس البلدي لمدينة ديربورن، والتي أشارت في كلمتها إلى حب عادل لتعزيز قدرات الشباب وتشجيعهم على الالتحاق بالتعليم العالي. وأضافت: “يجلب عادل نوعًا خاصًا من الطاقة، وقد بذل الكثير من أجل شبابنا، وهو ما زال في سن مبكر”.

وأكدت أن عادل أحد المرشدين في برنامج الإرشاد في ثانوية فوردسن، وهو البرنامج الذي عمل على إنشائه، كما أنه شارك أيضًا على رسم السياسة على مستوى الولاية في مجال العدالة البيئية، مشيرة إلى أن هذا الأمر مهم جدًا.

كما تحدث السيد غاري وورونتشاك مفوض مقاطعة واين ، حيث أشاد في كلمته بشخصية عادل ونشاطه الدءوب في المدينة من خلال المنظمات المدنية والمدارس.

وأضاف: “عادل كان طالباً يدرس في برنامج ثنائي اللغة، والآن كأحد الأهالي، يشجع دائمًا الطلاب من خلال أنشطة كثيرة، علينا أن نتذكر عادل جيدًا في انتخابات نوفمبر”.

فرحة 2019

لم تتكلل محاولات عادل في 2016 و2018 بالنجاح، لكن في العام الماضي 2019 سادت فرحة كبيرة بين أبناء ، بعد تعيين عادل معزب بعضوية المجلس التربوي لمدينة ديربورن.

وكان قد تم تعيين معزب عضوًا في المجلس العام الماضي ليحل محل العضوة المستقيلة المحامية فدوى حمود.

وغادرت حمود منصبها في 17 مارس 2019 للتفرغ لمسؤولياتها الجديدة، كمحامية للاستئناف العام في ولاية ميشيجان، وهو ما حتم على المجلس إيجاد بديل لها في غضون 30  يومًا، بحسب قانون منطقة ديربورن التعليمية.

وبالفعل صوت أعضاء المجلس وقتها لصالح تعيين معزب من بين 7 متقدمين لشغل المقعد، ليؤدي قسم اليمين في 15 أبريل 2019، ويصبح أول عضو من أصل يمني في المجلس الذي يشرف على «مدارس ديربورن العامة» و”كلية هنري فورد”.

وتعليقًا على قرار تعيينه، قال معزب وقتها: «بكل تواضع، أتشرف بتعييني في عضوية مجلس ديربورن التربوي”

وأضاف: “أشكر الله لمنحي هذه الفرصة لخدمتكم جميعًا، كما أشكر كل من دعموني طوال السنوات الماضية، وأخص بالشكر عائلتي لدعمها لي، وكذلك أعضاء المجلس على ثقتهم بي واختيارهم لي”.

من أجل جودة التعليم

وفي حوار له مع راديو صوت العرب من أمريكا العام الماضي بعد تعيينه في المجلس، قال عادل معزب إنه يشكر الله كثيرًا على هذا التكليف، ويدعو الله أن يعينه عليه، وأن يستطيع القيام بهذه المسئولية، وذكر أنه في اليوم التالي لإعلان خبر تعيينه وصلته رسالة من أحد الطلاب بكلية هنري فورد، قال فيها إنه فرح كثيرًا بهذا الخبر لأنه وجد شابًا مثله يحمل هموم الشباب ومشاكلهم وتطلعاتهم.

وأشار إلى أن هذه الخطوة كانت يجب أن تأتي منذ زمن، لكن الله وفقه في النهاية، وأكد أنه مؤمن تمامًا بأهمية جودة التعليم حتى نحصل على مجتمع مثقف ومستنير وبناء وقادر على العطاء للآخرين، وإن شاء الله سيسعى لتحقيق هذه الأهداف.

وحول خطته من أجل تحقيق جودة التعليم، قال معزب إنه يسعى لتحقيق 4 أهداف من أجل تحسين جودة التعليم في المنطقة وهي:

 1) زيادة التحصيل الأكاديمي للطلاب في جميع المجالات.

2) تحليل وتحسين استعداد الكلية لطلاب المدارس الثانوية.

3) استخدام التكنولوجيا لتكون أكثر نشاطًا مع أولياء الأمور والمجتمع.

4) سد الفجوة الأكاديمية بين الطلاب ذوي الأداء المتواضع والمتفوقين.

وأضاف: “سأقوم بمناقشة هذه الأهداف مع الأعضاء الآخرين في المجلس التربوي، ومع رئيس الكلية ومدير عام المدارس بمدينة ديربورن، فالولاية تقوم بتقسيم المدارس على حسب تحصيل الطلاب، وعلينا أن نبحث كيف يمكننا مساعدة طلابنا في الحصول على درجات أكبر، والحمد لله تم قبول طلابنا في عدد من الجامعات المرموقة، وسوف نحاول مساعدة باقي الطلاب الذين يحصلون على ترتيب متدني على تحسين مستوى تحصيلهم.

حل مشاكل التعليم

وحول أهم المشاكل التي يعاني منها قطاع التعليم في مدينة ديربورن من وجهة نظره، قال معزب إن هناك العديد من المشاكل، ومن أهمها مشاكل الامتحانات العديدة التي يقبل عليها طلابنا، بالإضافة إلى نقص المعلمين، فهناك وظائف شاغرة في مهنة التعليم لا يقبل عليها أحد لأنها لا تدر ربحًا.

كما توجد مشكلة التمويل من الولاية، والحمد لله أن حاكمة ميشيجان مهتمة بالمدارس والتعليم، وهي قد قررت في الميزانية زيادة 390 دولار لكل طالب، وهي أكثر زيادة يحصل عليها الطلاب منذ عقود، لأن ولاية ميشيجان هي الولاية الخمسين، أي أنها أقل ولاية تقدم دعمًا للطلاب، ونحن كأعضاء مجلس تربوي في مدينة واحدة لا نستطيع أن نغير مسار سياسة الولاية، لكن من خلال التواصل معهم أو إنشاء لوبي من الأعضاء يمكننا أن نحدث هذا التغيير.

ما بعد الفوز

امتدت عضوية معزب في المجلس بالتعيين منذ أبريل 2019 حتى حلّ موعد انتخابات المجلس التي جرت في 3 نوفمبر الجاري، حيث خاض الانتخابات وتمكن من الفوز والاحتفاظ بمقعده، وإكمال ولاية جديدة.

وبهذا الفوز المهم أضاف عادل معزب إنجازًا جديدًا لأبناء الجالية العربية بصفة عامة وجاليته اليمنية بصفة خاصة، ليصبح أول يمني منتخب في المجلس التعليمي لمدينة ديربورن.

ورغم أن معزب كان يتوقَّعُ الفوز بمقعد من المقاعد الثلاثة المتاحة، إلا أنه لم يتوقع أنْ يحصدَ المركز الأول بين زملائه الثلاثة بفارق ألفَيْ صوت.

وأكد أنّ هذا الفوز يُمثِّلُ له الكثير، ويعد محطة مهمة في حياته؛ خاصة وأن مَن منحوه أصواتهم كانوا مِن كلّ أنحاء المدينة، على اختلاف توجهاتهم وإثنياتهم.

وتتميز “ديربورن”، التي تقع في مقاطعة “ديترويت”، بأنها مدينة متنوعة الأعراق، كما أنها مسقط رأس “هنري فورد” مؤسس شركة “فورد”، وتشتهر بأنها أكبر موطن للعرب خارج العالم العربي.

 

وشدد معزب على أنه لن يسعى وراء منصب آخر حاليًّا، وسيركز على تنفيذ برنامجه الانتخابي الذي يسعى من خلاله إلى جعل مدارس ديربورن وكلية هنري فورد نموذجًا مثاليًا للمناطق التعليمية الأخرى، وتمكين الطلاب مِن تحقيق أحلامهم من خلال ذو جودة عالية.

وأشار إلى أنه مع زملائه في المجلس قاموا بوضع خطط واستراتيجيات لتحقيق هذه الأهداف خلال السنوات المقبلة، كما ناقشوا المشاكل الموجودة، وسيعملون على حلها بإذن الله.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين