أميركا بالعربيقصص نجاح

بقلاوة سورية صنعها ماهر نخّال وأدهشت البيت الأبيض.. إليك قصتها

في ظل اعتراف وزارة الخارجية الأمريكية بشهر أبريل شهرًا مخصصًا للتراث العربي الأمريكي، تتكشف مع الوقت قصص نجاح وإنجازات مبهرة لأبناء الجاليات العربية في موطنهم الحالي الذي يضم أكثر من 3.5 مليون أمريكي عربي يمثلون مجموعة متنوعة من الثقافات والتقاليد.

أحد أبرز المميزات التي يمتاز بها العرب في هذا البلد، هى الأطعمة والمشروبات المتنوعة، التي تعكس جزءًا أصيلًا من الهوية العربية، لذا لا عجب أن نجد من لديه استعداد لقطع ساعات طويلة بالسيارة بهدف الاستمتاع بالنكهة العربية الأصيلة لهذا النوع من الطعام أو ذاك.

من المعروف أن كلّ مدينة في سوريا لها مجموعة من الحلويات التي تميّزها عن غيرها من المدن، ومن أكثر أطباق الحلويات التي يتميز بها المطبخ السوري هي البقلاوة، وقد كان من اللافت أن يقوم أحد السوريين بنقل هذه الحلوى المميزة إلى أمريكا، مقدمًا بذلك إحدى أشهى الحلويات إلى هنا.

إنه الشيف السوري ماهر نخال، صاحب محل لو ميراج للحلويات في منطقة باتت، التي تعرف أيضا باسم منطقة العرب الصغيرة في مقاطعة أورانج بكاليفورنيا، حيث دأب على مدار عدة سنوات على تقديم أصناف متنوعة من الحلويات التي تعود أصولها إلى سوريا.

وفقًا لما نقله موقع “فويس أوف أو سي”؛ فقد قال ماهر: “لست بحاجة للسفر إلى سوريا لترى ثقافتها، إن كان بوسعك المجيء إلى منطقة العرب الصغيرة، إذ لست بحاجة للذهاب إلى دمشق حتى تتناول الشاورما، لدينا شاورما هنا، وإن كنت ترغب بتناول البقلاوة.. فلدينا بقلاوة لذيذة هنا”.

من هو “ماهر نخّال”؟
ينتمي ماهر نخال لمجتمع الأعمال السوري الذي بدأ يتشكل قبل عقود قليلة في تلك المنطقة، وقد ساعد المجتمع العربي والإسلامي في مقاطعة أورانج، على إطلاق العرب في تلك المنطقة العديد من المشاريع التجارية التي لاقت رواجًا ونجاحًا لافتًا.

تمكن التجار العرب من ترميم الجزء المتهالك من تلك المدينة، فحولوه إلى مقصد ثقافي من دون أن يحصلوا على أية مساعدات من قبل بلدية المدينة، إذ تمت عمليات الترميم بجهود أصحاب المشاريع التجارية من المسلمين والمسيحيين (ومعظم من العرب) على حد سواء، وباتت تعرف مع الوقت باسم منطقة العرب الصغيرة أو “ليتل آرابيا”.

تعلم ماهر صنعة الحلويات عندما كان صبيًا في الـ15 من عمره، تحديدًا منذ عام 1979، وذلك عندما كان يعمل في مخبز صغير في سوريا، طيلة السنوات التالية دأب ماهر على تطوير مهاراته في هذا المجال، إلى أن أصبح هو الطاهي التنفيذي في فندق لو ميريديان بالعاصمة دمشق.

عن تلك التجربة المميزة، قال: “أتى جيمي كارتر لزيارة سوريا، ولم يكن حينئذ رئيسًا، حيث أتى بغرض الزيارة فقط، وتذوق الحلويات التي صنعتها، فأعجب بها كثيرًا، ثم حمل معه بعض البقلاوة عندما سافر إلى القدس”، لاحقًا أرسل كارتر لماهر نخّال رسالة شكر على الحلويات التي صنعها له.

Image by Engin_Akyurt from Pixabay

حلم الوصول لأمريكا
كان ماهر يحلم بالسفر إلى الولايات المتحدة عندما كان صبيَا، وظل هذا الحلم يراوده كثيرًا، وبفضل شقيقته التي انتقلت للعيش في أمريكا بعد زواجها، تمكن من معرفة ما هو مطلوب كي يتمكن من السفر أيضا.

سافر نخّال إلى كاليفورنيا في مطلع تسعينيات القرن الماضي ليحقق حلمه، فعمل لدى محال الحلويات هناك قبل أن يقيم مخبزًا خاصًا به في واشنطن، وهذا ما يعلق عليه ماهر بالقول: “كنا نبيع البقلاوة للبيت الأبيض”.

بعد ذلك، انتقل نخّال إلى كاليفورنيا، حيث افتتح متجرًا خاصًا به، اسماه “لو ميراج باستري”، في منطقة ليتل آرابيا بمدينة أناهايم، وقد استطاع أن يوسعه بمساعدة زوجته وأسرته، وبدأ يقدم من خلاله وجبات سورية أصيلة، تحمل عبق وتاريخ الشام.

أنشأ نخّال مؤخرًا موقعًا إلكترونيًا لمخبز لو ميراج خلال فترة تفشي الجائحة، حيث يحاول اليوم أن يسوّق لهذا المشروع إلكترونيًا عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث بدأ يبيع الحلويات التي يصنعها عبر الإنترنت.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين