قصص نجاحمنوعات

إسراء أحمد “أم روح حلوة”.. حوار ممتع مع قاهرة التنمر والعنصرية

مروة الحمدي

250 مليون طفل حول العالم يتعرضون للتنمر في المدارس بشكل أو بآخر، وذلك من إجمالي مليار طفل يدرسون حول العالم، هذا هو الرقم الذي أعلنت عنه منظمة اليونسكو في آخر إحصائياتها حول معدلات التنمر بالمدارس.

أجريت هذه الدراسة على 19 دولة، وأسفرت نتائجها عن نتائج صادمة، منها أن 34% من الطلاب تعرضوا للمعاملة القاسية، وأن 8% منهم يتعرضون للبلطجة يوميًا.

عبد المعز، شابة مصرية في الـ22 من عمرها، ولدت بالشفاه الأرنبية، وبعين واحدة، ونقص في أصابع اليدين والأرجل.

خضعت الطفلة الصغيرة لعدة عمليات جراحية منذ ولادتها وحتى الآن، ورضيت بشكلها وقررت أن تعيش حياتها، لكنها لم تسلم من مواجهة من يسخرون ويتنمرون غير مبالين ما يسببه ذلك لها من ألم نفسي.

ثقافة المواجهة

وكعادتها قررت إسراء التغلب على من يمارسون التنمر ضدها، وألا تسمح لهم بإجبارها على الاختباء أو إخفاء وجهها، لذا قررت أن تواجه الجمهور لأول مرة عام 2017 من خلال فيديو وجهت فها خطابها للأشخاص الذين يسخرون من شكلها.

أكدت إسراء لهؤلاء ولكل من يمكنه مشاهدة الفيديو أنها تنظر لنفسها على أنها شخص طبيعي، حتى لو كانت هناك اختلافات بينها وبين غيرها، وأنها راضية بشكلها ومتصالحة معه.

فيديو إسراء حقق انتشارًا واسعًا على الفيس بوك، ووصلت مشاهداته إلى أكثر من مليون مشاهدة في أيام قليلة.

من وقتها انتشرت قصة إسراء وأصبحت ملهمة لكل من في مثل ظروفها، وتخطت شهرتها حدود فتم دعوتها إلى ، لحضور فعاليات” ملتقى أبوظبي الأسري الثاني” تحت شعار «الأسرة والذكاء المجتمعي»، الذي تنظمه مؤسسة التنمية الأسرية، تحت رعاية الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، والرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية.

مراسلة راديو صوت العرب من مروة الحمدي التقت إسراء خلال تواجدها في الإمارات، وكان لنا معها هذا الحوار..

نموذج للإصرار

* أعزائي مستمعي راديو صوت العرب من أمريكا، معنا اليوم نموذج في الإصرار والتحدي والإرادة، معنا صاحبة “الروح الحلوة” إسراء أحمد، أهلا بكِ إسراء.

** أهلا بكم.. وسعيدة جدًا لوجودي معكم اليوم.

* في البداية.. دعينا نُعرّف جمهورنا أكثر عليكِ؟

** أنا إسراء أحمد، أقوم بعمل فيديوهات لمناهضة التنمر والعنصرية، وتوطيد مفهوم “ثقافة الاختلاف”، حصلت على نجمة ذهبية لعام 2018، وبرونزية في عام 2019 للجري للأرجل المعاقة، وأنا طالبة في كلية الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، وقمت بتأليف كتاب بعنوان “روح حلوة” يتناول قضية التنمر.

مواجهة التنمر

* رحلتك منذ الطفولة كانت تجمع لحظات حلوة ومُرة، وخاصة أنك تعرضتِ للتنمر منذ الصغر من بعض الأشخاص الذين ليس لديهم وعي بكيفية التعامل مع الإنسان ذو الوجه المختلف.. كيف تعاملتِ مع التنمر في هذه السن الصغيرة، هل لجأتِ إلى  أحد أفراد أسرتك أم استعنتِ  بالأصدقاء المقربين لمساعدتك؟

** أمي كانت هي السند لي طوال الوقت، وكانت تواجه التنمر الموجه لي، وتدافع عني طوال الوقت، وبعض الناس نصحوا أمي ألا تنجب مرة أخرى، حتى لا ترزق بطفل “مختلف” مثلي، ولكنها لم تنصت إليهم، وبالفعل أنجبت أخوتي، وكانت دومًا تنصحنا بالتحلي بالشجاعة ومواجهة  التنمر.

فيديو الانطلاق

* نقطة الانطلاق في مواجهة التنمر كانت عام 2017 عندما رفعتِ فيديو على الفيس بوك، وتناولتِ فيه الأشخاص المتنمرين، هل هناك موقف معين استفزك ودفعك لطرح هذا الفيديو، أم كان نتيجة تجارب حياتية متراكمة عشتيها في مواجهة التنمر؟.. ما قصة هذا الفيديو؟

** طرحت هذا الفيديو بشكل فيه كوميديا وخفة ظل، حيث كنت أوجه رسالة  للمتنمرين، بأني إنسانة متصالحة مع نفسي وراضية بشكلي الذي وهبه لي الله سبحانه وتعالى.

وما جعلني أتناول الموضوع بأسلوب ساخر، هو أنني تعودت منذ الصغر أن أحكي لأمي وأخواتي عن المواقف التي أتعرض لها مع المتنمرين، والتي جعلتني أكثر قوة من كثرة تكرارها، ولذا أصبحت أجيد التعامل معها ببساطة.

* هل توقعتِ أن يُحقق هذا الفيديو نسبة مشاهدة عالية في أيام قليلة؟

** لم أتوقع ذلك أبدًا، فقد ظننت أن من سيشاهده هم أسرتي وأصدقائي والجيران في منطقة “إمبابة”، وهي المنطقة التي أسكن فيها بمصر.

* وهل شجعك نجاح هذا الفيديو على طرح المزيد من الفيديوهات؟

** هذا صحيح.. فقد تفاعل الناس بقوة مع هذا الفيديو، لدرجة أن بعض الأمهات تواصلن معي من أجل دعم أبنائهم، فمنهم من يتعرض أبناؤه أيضًا للتنمر.

وشعرت أن الله سبحانه و تعالي قد منحني قوة لكي أكون سببًا في نشر الطاقة الإيجابية للآخرين، ومنذ ذلك اليوم لم أكف عن طرح الفيديوهات المحفزة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حتى أصبح لدي آلاف المتابعين.

“روح حلوة”

* حدثينا عن كتابك “روح حلوة” الذي تم طرحه في معرض الإسكندرية للكتاب مارس 2019، من أين جاءتك فكرة تأليف هذا الكتاب؟

** كنت قد أبديت ملاحظات عن فكرة إعلان كانت توجد فيه بعض من وجهة نظري، فطلب الكاتب الذي صمم فكرة هذا الإعلان مقابلتي، وعند اللقاء سردت له أحد المواقف الحياتية التي أتعرض لها، فاقترح أن أجمع هذه المواقف في كتاب، ولا اكتفي بعرضها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وساعدني في ذلك أنني كنت أسجل كل المواقف التي تمر بي منذ الصغر، وخاصة أن أمي، لانشغالها أحيانًا بإخوتي، كانت تنصحني أن أكتب أي مشكلة أتعرض لها في ورقة حتى أشعر بالراحة، ولا أحبس المشاعر السلبية بداخلي.. وهذه نصيحة أوجهها للجميع.

* حصلتِ على جائزة الشيخة فاطمة” للتميز الذكاء المجتمعي”، كيف تم ترشيحك لهذه الجائزة؟

** اتصلت بي الأستاذة ميساء، وهي سفيرة تلك المسابقة في مصر، وسألتني إذا كنت أرغب في الاشتراك، وبالفعل أبديت ترحيبي، وطلبوا مني حل بعض الأسئلة الموجودة على موقع المسابقة، ثم أجريت مقابلة مع المسئولين عن المسابقة كمرحلة ثانية للتأهل.

وجاء ترشيحي للجائزة بعد إصدار كتابي “روح حلوة” حيث كان يُعد بمثابة مبادرة فعالة لمناهضة التنمر في المجتمع، وخاصة أن الكتاب تناول أيضًا مواقف لذوي الهمم ممن عانوا من قضية التنمر، والكتاب يُعد رسالة للمتنمرين الذي يدّعون أنهم لا يقصدون الإساءة للآخرين وأنهم يريدون فقط الهزار والضحك!

* حدثينا عن حضورك في ملتقى أبو ظبي الأسري وكيف كانت مشاركتك؟

** تم دعوتي لتقديم المشروع الذي فزت به في مسابقة “الشيخة فاطمة للتميز والذكاء المجتمعي” – فئة الثقافة والفنون، حيث سأقوم بعرض كتابي “روح حلوة” في سوق الإمارات. وبهذه المناسبة، أود أن أشكر سمو الشيخ محمد بن زايد وسمو الشيخ محمد بن راشد على دعمهم لأصحاب الهمم، والسعي الدءوب لتمكين أصحاب الهمم، وحشد الجهود والطاقات لدعمهم في كافة البرامج والقطاعات.

وأوجه الشكر أيضًا لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، والتي تبذل كل الجهود من أجل التأكيد على احترام حقوق أصحاب الهمم، والمساهمة في تقديم التسهيلات لدمجهم في المجتمع، وحصولهم على كل حقوقهم.

* ما هي أحلامك للمستقبل؟

** على المستوى الشخصي أود أن أكمل رحلة علاجي، وسأستكمل رحلتي في مناهضة التنمر والعنصرية، فهي قضية هامة ولابد من توعية الناس بثقافة الاختلاف.

وهذا الموضوع لن يُعالج بإصدار كتاب واحد، بل لابد من تغيير نظرة المجتمع ككل، ولدي أيضًا العديد من المشاريع المستقبلية أتمنى أن تتحقق.

* شكرًا إسراء على هذا اللقاء الممتع، ونتمنى لكِ السعادة وتحقيق كل أحلامك.

Advertisements

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: