أميركا بالعربيقصص نجاح

أول مسلمة من أصول عربية تشغل منصب رئيس الهيئة الطلابية بجامعة “ييل”

ترجمة: فرح صفي الدين – انتخبت جامعة “ييل”، وهي واحدة من أقدم الجامعات في رابطة Ivy League التي تضم أيضًا جامعات هارفارد وبرينستون وكولومبيا، طالبة مسلمة كرئيس للهيئة الطلابية لأول مرة.

حصلت الطالبة بيان جلال في مايو الماضي على 56% من أصوات الطلاب في انتخابات رئيس مجلس كلية “ييل” (YCC)، مما يجعلها أول مسلمة في تاريخ الجامعة البالغ 320 عامًا تتولى هذا المنصب.

قالت بيان، التي تبلغ من العمر 19 عامًا من ولاية كونيتيكت، إنها فازت في الانتخابات بسبب تركيزها على معالجة قضايا هامة مثل الصحة وفيروس كورونا (COVID-19)، مخاوف الطلاب من العدوى وتداعيات الجائحة على إجراءات التدريس والدراسة المباشرة.

وفي خلال لقاء جمعها مع الصحفي المخضرم راي حنانيا، في برنامجه The Ray Hanania Show، الذي تمت إذاعته عبر أثير إذاعة “صوت العرب من أميركا” برعاية The Arab News، أشارت جلال إلى أن شعار حملتها كان “بناء ييل أكثر صحة” الذي وجد إقبالًا كبيرًا لدى طلاب الجامعة.

الاحتفاظ بالهوية

ترتدي الطالبة بيان جلال، من أصول مصرية، الحجاب وأكدت على أن مفتاح النجاح هو “جعل الأمريكيين العاديين يفهمون الثقافة العربية ويدركونها ويكون لديهم وعي بالقضايا التي تهم العرب”.

وقالت إن هويتها العربية والإسلامية ظهرت في الانتخابات، لكنها كانت إيجابية ولم تعرقل انتخابها، مما ساهم في دعم غالبية الطلاب الناخبين لها.

وأوضحت أنها استخدمت هويتها العربية للتواصل أيضًا مع قضايا الطلاب الملونين في الجامعة، لأنهم جزء لا يتجزأ من الكيان الطلابي” وشددت على أنها “ستناضل من أجل حقوقهم وكذلك حقوق جميع الطلاب”.

وفي لقائها قالت: “هويتي شيء لم أخجل منه على الإطلاق. وأعتقد أن ذلك لأنني كنت منفتحةً جدًا بشأن ذلك، كما أسعى للإجابة عن تساؤلات الآخرين حتى أساهم في تصحيح المفاهيم والصور الذهنية الخاطئة”.

 وأضافت أن منصبها في مجلس الجامعة سيتيح لها سيدعم فرصتها في الانخراط مع الآخرين التواصل مع الأشخاص على نطاق أوسع من أجل هذا الهدف.

تأمل جلال، التي لديها تخصص مزدوج في البيولوجيا الجزيئية والشؤون العالمية، في أن تكون خبراتها كمسلمة عربية وطالبة مهتمة بسلامة الآخرين هي أهم ما يميز فترة رئاستها. وأشارت إلى أن هذه التجربة يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي على الجامعات الأخرى التي تتخذ من “ييل” نموذجًا.

وفي النهاية، قالت جلال إن عدد الطلاب العرب في الجامعة يبلغ”بضع مئات”، لكنهم برغم أنهم “مجتمع صغير” إلا أنه “متماسك بشدة”.

وكانت الطالبة جلال قد أنشات الشهر الماضي شبكة تضم المسلمين بالجامعة وتعزز تمثيلهم بالهيئة الطلابية تحمل اسم Muslim Affinity Network.

ليست جلال وحدها في عائلتها التي كسرت الحواجز في ولاية كونيتيكت، فقد صنعت أختها آية التاريخ أيضًا في السنوات الأخيرة، حيث أصبحت أول مراسلة في الولاية ترتدي الحجاب على شاشة التلفزيون.

المصدر: Arab News

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين