قصة نجاحقصص نجاحمنوعات

من هي المصرية مفيدة عبدالرحمن التي احتفل جوجل بميلادها؟

احتفل محرك البحث الشهير بالذكرى 106 لميلاد المحامية ، بوضع صورتها على صدر صفحته الرئيسية في .

بدأت مفيدة عبدالرحمن في رحلتها نحو دراسة القانون، وتقدمت بأوراقها للالتحاق بكلية الحقوق بجامعة فؤاد الأول “جامعة القاهرة” عام 1935، واصبحت مفيدة عبدالرحمن أول فتاة تدرس الحقوق في مصر، وأيضًا أول أم وزوجة تدخل الجامعة.

القضية الأولى

مفيدة عبدالرحمن أسست مكتب خاص بها بعد عدة سنوات من فوزها بأول قضية تترافع فيها، وتحقق شهرة واسعة في مجال المحاماة، لتصبح منافس قوي لأكبر وأهم المحامين الرجال في مصر.

كانت القضية الأولى التي ترافعت فيها مفيدة عبدالرحمن هي قضية قتل خطأ، عندما نجحت في إقناع رئيسها في العمل بقدرتها على تولى القضية، فأعطاها الفرصة، وكسبت القضية.

وبعد ذلك ذاع صيت مفيدة عبد الرحمن كمحامية بارعة فأسست مكتب محاماة خاص بعد عدة أعوام. اشتركت كعضو في لجنة لإجراء تعديلات على لائحة الأحوال الشخصية في الستينيات، وتشجيع دخول المرأة لميدان العمل ومشاركتها في الحياة العامة.

وانضمت مفيدة عبد الرحمن إلى عضوية الاتحاد النسائي المصري مع هدي شعراوي وانخرطت في العمل العام، وكانت أول سيدة تشغل منصب عضو بمجلس إدارة بنك عام 1962 ، وأيضًا تم انتخابها عضوة بمجلس الأمة واستمرت فى هذا المجلس لمدة 17 عامًا متصلة.

انخرطت فى الحياة السياسية، وتولت رئاسة الاتحاد الدولى للمحاميات والقانونيات بالقاهرة لتصبح رائدة المحاميات فى العالم العربي.

أعدت مفيدة عبد الرحمن دراسة لنظم الأسرة والطفولة، وهذه الدراسة كانت لها فائدتها لدى جميع الجهات المعنية بهذه القضية، وأنشأت العديد من مكاتب توجيه الأسرة والتى اهتمت بالتصدى لمشاكلها، فضلاً عن بيوت الطالبات التى آوت مئات المغتربات من خارج القاهرة.

نقابة المحامين

شغلت مفيدة عبدالرحمن عضوية مجلس نقابة المحامين ودربت العشرات منهم أبناؤها وحفيدها، وانتخبت عضوة عن دائرة الأزبكية والظاهر فى البرلمان لدورات عديدة من عام 1960 حتى عام 1976، وشغلت رئاسة جمعية نساء الإسلام منذ عام 1960 حتى رحيلها.

وتقاعدت مفيدة عبدالرحمن عن العمل عندما بلغت الثمانين، ورغم الحياة العملية القاسية التى اختارتها لنفسها فقد استطاعت أن تحل المعادلة الصعبة التى تعجز معظم السيدات عن حلها، فقد كانت زوجة سعيدة جدًّا حيث استمر زواجها أكثر من 70 عامًا، وكان ملحمة من الحب والتقدير والعطاء وكانت أمًّا لتسعة أولاد.

كل هذه الأعمال التي قامت بها مفيدة عبد الرحمن لم تمنعها في الوقت نفسه أن تكون زوجة وأما لـ 9 أبناء.

Advertisements

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: