أميركا بالعربيهجرة

وسط انتقادات واسعة..البيت الأبيض يعيد الأطفال المهاجرين إلى مراكز الاحتجاز!

ترجمة: مروة مقبول

أفادت شبكة Fox News بأن وزارة الصحة والخدمات الإنسانية قد أعادت فتح مرفق في تكساس وآخر في فلوريدا أول أمس الاثنين لإيواء ما يصل إلى 700 مهاجر تتراوح أعمارهم بين 13 و 17 سنة. أثار القرار غضب المدافعين عن الهجرة واتهام إدارة الرئيس جو بايدن باتباع سياسة “النفاق”.

يواجه البيت الأبيض انتقادات واسعة بسبب إعادة فتح المرافق الحدودية لإيواء المراهقين المهاجرين، وهو ما كان ينتقده كل من جو بايدن وكامالا هاريس في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب أثناء الحملة الانتخابية وحتى قبل ذلك.

وأشارت الشبكة الإخبارية أن الرئيس بايدن كثيرًا ما كان ينتقد ترامب لتفريقه بين العائلات وتوقيعه على قانون “فصل العائلات” الذي نزع الأطفال المهاجرين “من بين أذرع آبائهم”

بينما أكدت السيدة هاريس في عام 2018، والتي كانت تمثل ذروة الجدل حول هذا القانون، أن معاملة ترامب للمهاجرين بموجب هذا القانون يعتبر “جريمة ضد الإنسانية”.

وفي مؤتمر صحفي، أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي أمس الثلاثاء أن هذا كان “إجرائًا مؤقتًا” يشمل الأطفال القصر غير المصحوبين بذويهم بسبب جائحة فيرورس (COVID-19).

قالت بساكي إن وزارة الصحة اضطرت إلى فتح مرفق طوارئ حيث يمكن توفير الرعاية التي يحتاجها هؤلاء الأطفال قبل إعادتهم بأمان إلى أسرهم أو الجهات الراعية لضمان صحتهم وسلامتهم.

وأوضحت أن هذا الإجراء تم للحفاظ على “التباعد الاجتماعي” بينهم. وأضافت “لذا فهي إعادة فتح مؤقتة خلال كورونا، نعتزم إغلاقها، لكننا نريد التأكد من أننا نلتزم بمعايير الصحة والسلامة التي وضعتها الحكومة.”

ورفضت بساكي الإدعاء بأن إيواء الأطفال في الموقع، الذي تبلغ مساحته 66 فدانًا، يشبه احتجاز “الأطفال في أقفاص”.

كانت الهجرة قضية رئيسية في الحملة الانتخابية العام الماضي، حيث تبادل بايدن والرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب اتهامات حول معاملة المهاجرين غير الشرعيين وطالبي اللجوء بشكل غير إنساني. وأكد الاخير أن “تلك الأقفاص” تم بنائها في عهد الرئيس الأسبق باراك أوباما عندما كان هو نائبًا له.

اقترح بايدن تشريعًا من شأنه أن يمهد الطريق لنحو 11 مليون مهاجر غير شرعي في الولايات المتحدة للحصول على الجنسية، وبدأ الأسبوع الماضي إنهاء العمل بسياسة ترامب “ابق في المكسيك” لطالبي اللجوء من أمريكا الوسطى.

المصدر: Fox News

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين