هجرة

هل تسعى إدارة ترامب لمنع المهاجرين من التصويت في الانتخابات النصفية والرئاسية؟

ترجمة: مروة مقبول

يعاني مئات الآلاف من المهاجرين من طول المدة التي يقضوها في انتظار الاستجابة للطلبات التي تقدموا بها للحصول على الجنسية في ظل إدارة الرئيس ترامب.

ووفقًا لما ذكرته وكالة “أسوشيتد برس”، فإن عملية الحصول على الجنسية، التي كانت تستغرق نحو ستة أشهر من قبل، أصبحت تستغرق فترة طويلة حاليًا قد تصل إلى عامين.

ويثير هذا الأمر مخاوف المدافعين عن حقوق المهاجرين من تعمد قيام إدارة ترامب اتخاذ خطوات للحد من عدد المواطنين الجدد الذين سيكون لهم حق التصويت في الانتخابات النصفية لعام 2018 وانتخابات 2020.

وينتظر أكثر من 700 ألف شخص حاليًا الحصول على الموافقة على طلباتهم. وتقول “أسوشيتد برس” إن متوسط ​​وقت الانتظار حاليًا يبلغ حوالي 10 أشهر، فيما تصل مدته لأكثر من عامين في بعض أجزاء من ولاية تكساس.

ويعني هذا التأخير أن عددًا كبيرًا من حاملي البطاقات الخضراء لن يتمكنوا من الإدلاء بأصواتهم.

ولم يكن الأمر يصل إلى هذا الحد في السنوات السابقة، فقد كان يتم إنهاء إجراءات الحصول على الجنسية في وقت سابق من العام حتى يتمكن حاملو البطاقات الخضراء من التصويت في انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر.

ويرى المدافعون عن حقوق المهاجرين أن إدارة ترامب تتعمد إبطاء عملية التجنيس بهدف “قمع التصويت”، كما وصفته إميلي غيلباوم من الشراكة الوطنية للأميركيين الجدد.

ففي سبتمبر من هذا العام، أقام المدافعون دعوى قضائية طالبوا فيها بالكشف عن أسباب التأخير. وذكروا في الدعوى أن “التدقيق الشديد في طلبات التجنس، والتأخير في معالجة هذه الطلبات، يحرم الآلاف من المقيمين الدائمين الشرعيين من فرصة المشاركة بشكل أكبر في الحياة المدنية، والتصويت في الانتخابات الهامة المقبلة”.

ووفقا لمتحدث رسمي من إدارة خدمات المواطنة والهجرة الأمريكية، فإن التأخير يرجع إلى زيادة عدد الطلبات، التي ارتفعت خلال إدارة ترامب، نافيًا أن يكون هناك تعمد للحد من عدد المواطنين الجدد قبل الانتخابات النصفية كما يزعم البعض.

وقال ماريلو كابريرا، المتحدث الرسمي باسم الإدارة، لصحيفة “ريفيل” الأمريكية: “لا يوجد أساس لهذا الادعاء في الواقع”.

وفي إطار الاستعدادات للانتخابات الرئاسية عام 2020، بدأت العديد من المجموعات التي تدافع عن شئون المهاجرين في تشجع الذين لديهم إقامة دائمة للتقدم والحصول على الجنسية هذا العام، إذا كانوا يخططون للتصويت عام 2020.

وقالت جوليانا كابراليس، مديرة المشاركة المدنية في صندوق NALEO التعليمي، لوكالة “أسوشيتد برس”: “في الوقت الحالي، نجد أنفسنا في أماكن مثل ميامي ونيويورك، حيث تصل فترة فحص الطلبات إلى 21 شهرًا”. وأضافت: “إذا كنت تريد التصويت عام 2020، فعليك تقديم طلب (للتجنس) الآن”.

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

المقال الأصلي:

https://theslot.jezebel.com/is-the-trump-administration-suppressing-the-immigrant-v-1830068610

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين