أخبار أميركاهجرة

هاريس تعلن عن خطة لمعالجة أزمة الهجرة بأمريكا الوسطى

أرجعت نائبة الرئيس كامالا هاريس، أسباب ارتفاع الهجرة بأمريكا الوسطى إلى الظروف المناخية القاسية التي تعصف بالزراعة فيها، وأبرزها الجفاف.

وفي هذا الصدد أعلنت هاريس عن اعتزام الولايات المتحدة مساعدة المزارعين المتضررين من تغيّر المناخ، قائلة “إن وزارة الزراعة ستزيد تركيزها ومواردها لمساعدة المزارعين في تلك المنطقة، الذين دمرتهم أزمات تغير المناخ والجفاف»، وفق شبكة “CNN“.

وأضافت: “الأمر لا يتعلق فقط بالدمار الاقتصادي وما يتعين علينا القيام به للمساعدة في التنمية الاقتصادية والإغاثة، بل إنهم يعانون أيضا الجوع الشديد وانعدام الأمن الغذائي».

وتابعت «إذا كان الآباء والأطفال لا يجدون ما يأكلون، وإذا لم يتمكنوا من الحصول على الأساسيات التي يحتاج إليها الجميع للعيش، فسيغادرون بالطبع».

وفيما يتعلق بأزمة الحدود التي حدثت في ظل رئاسة جو بايدن ألقت هاريس باللوم جزئيًا على إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب.

وبحسب موقع “thehill“، قالت هاريس:”جزء من المشكلة هو أنهم في ظل الإدارة السابقة،  قاموا بشكل أساسي بسحب الكثير مما كان بمثابة استمرار للعمل، وتوقف بشكل أساسي.. نحن نتصدى لتحدي الهجرة بفكرة أساسية مفادها أن الناس لا يريدون مغادرة بلادهم – مما يشير إلى أن “الأمل” سيساعد على إبقائهم هناك.

وتابعت: “نحن جيران في النصف الغربي من الكرة الأرضية، والأمر يتعلق أيضًا بفهم أن لدينا القدرة على الوصول إلى هناك بالفعل إذا كنا متسقين”.

وإضافة إلى ذلك، أوضحت هاريس أن قضية الهجرة لا يمكن حلها “بين عشية وضحاها”، مشيرة إلى أنها ستطلب من حلفاء الأمم المتحدة المساعدة. قائلة: “لو كان هذا سهلاً، لكان قد تم التعامل معه منذ سنوات”.

وفي سياق متصل، تعتزم كامالا هاريس عقد اجتماع عبر الإنترنت في السابع من مايو المقبل مع الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور لمناقشة ومعالجة الأسباب الجذرية للهجرة، وفق ما أفاد به البيت الأبيض.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين