أخبار أميركاأميركا بالعربيهجرة

نيويورك تخصص 20 مليون دولار لإغاثة المهاجرين المتضررين من كورونا

 ترجمة: مروة مقبول

أعلن عمدة نيويورك، بيل دي بلاسيو، إنشاء برنامج طوارئ لإغاثة المهاجرين بالمدينة من تداعيات فيروس (COVID-19)، تحت اسم (New York City COVID-19 Immigrant Emergency Relief). وأكد أن هذه الإعانة ستغطي جميع المهاجرين بغض النظر عن حالة وثائقهم.

وقال بلاسيو إنه تم إنشاء هذا البرنامج بالتعاون مع مؤسسات Open Society Foundations ويبلغ قيمته 20 مليون دولار أمريكي لتقديم الإغاثة النقدية الطارئة للعاملين المهاجرين وأسرهم، الذين تم استبعادهم من برامج الإغاثة الفيدرالية.

وقال العمدة بيل دي بلاسيو “إن المهاجرين هم قلب هذه المدينة، إنهم أصدقاؤنا وجيراننا وزملاؤنا”. وأضاف “لقد أظهرت هذه الأزمة أنه من المهم الآن، أكثر من أي وقت مضى بالنسبة لسكان نيويورك، أن يعتنون بعضهم البعض”

وتابع: “فيروس (COVID-19) لا يميز بين مهاجر وغيره، ولكنهم وعائلتهم هم أكثر من يعاني بسبب هذه الأزمة، ونريدهم أن يعرفوا أن مدينتهم لن تتخلى عنهم”. وأكد أنه لا أحد يمكنه أن ينكر أنهم يلعبون دورًا حيويًا في القوى العاملة والاقتصاد في المدينة.

وتعتبر نيويورك هي أكبر بؤرة لانتشار الفيروس في الولايات المتحدة، حيث يوجد بها أكبر عدد لحالات الإصابة والوفيات على مستوى البلاد.

وقال باتريك غاسبارد، رئيس مؤسسات Open Society Foundations، “إن هذه الأزمة كشفت أنه على الرغم من اعتماد المدينة على العاملين ذوي الأجور المنخفضة، الذين يقدمون الخدمات الأساسية لمجتمع الموظفين بشكل كبير، إلا أنهم لا يحصلون على أغلب الخدمات والمزايا، بل إن العديد منهم لم يكن مؤهلًا للحصول على شيكات الإعانة التحفيزية الحكومية”.

وأضاف أن مؤسسته تعمل على توفير الإغاثة المباشرة لهؤلاء العمال الذين يقدمون كل الدعم للمجتمع الأمريكي في نيويورك في ظل هذه الأزمة، آملًا أن يعالج صانعو السياسات هذه الثغرة في المستقبل.

تفاصيل الإعانة

وسيقوم مكتب عمدة مدينة نيويورك لشؤون المهاجرين وبرنامج Fund to Advance New York City بتوفير مدفوعات إغاثة طارئة مباشرة لمرة واحدة للعائلات المهاجرة، بما في ذلك العمال الذين لا يحملون وثائق، ووضع إقامتهم في البلاد غير قانوني.

وسيتم ذلك من خلال شبكة من المنظمات المجتمعية، والتي ستقوم أيضًا بتقديم المساعدة لهم فيما يتعلق بالالتحاق بأشكال أخرى من الإغاثة، مثل إعانة البطالة، وبرنامج قسائم الطعام (SNAP)، أو برامج المساعدة النقدية، أو برامج توصيل الطعام في حالات الطوارئ.

وسيصل تمويل المرحلة الأولي من هذا البرنامج إلى 20 ألف عامل غير موثق فقد وظيفته بسبب تداعيات فيروس (COVID-19) ويواجهون ضائقة مالية.

وستقوم شبكة المنظمات المجتمعية ومراكز العمال على مستوى المدينة، مثل National Domestic Workers Alliance، بتسليم مدفوعات الإغاثة الطارئة لمرة واحدة إلى سكان نيويورك المؤهلين وفقًا لما يلي:

(400 دولار للفرد – 800 دولار للزوجين أو الوالد الوحيد مع الأطفال – 1000 دولار للعائلة التي لديها العديد من البالغين والأطفال).

 المهاجر محركٌ للاقتصاد

تضم مدينة نيويورك 3.1 مليون مهاجر، يشكلون حوالي 37% من سكان المدينة، و 44% من قوتها العاملة، حيث يصل عدد العاملين الذين لا يحملون وثائق إلى حوالي 360 ألف شخص، بالإضافة إلى أن أكثر من 48 ألف من أصحاب الأعمال أيضًا لا يحملون وثائق إقامة شرعية في البلاد.

وفي عام 2019، ساهم سكان نيويورك الأجانب، بما في ذلك المهاجرون غير الشرعيين، بنحو 232 مليار دولار في الناتج المحلي الإجمالي للمدينة.

كما أن المليون عامل الأساسي الذين يتواجدون في الخطوط الأمامية لمكافحة وباء (COVID-19)، نصفهم من المهاجرين، سواء كانوا عمال توصيل الطلبات، سائقين، موظفي الرعاية الصحية، وما إلى ذلك.

إعانة لدعم التعليم

كما ستقوم مؤسسات Open Society Foundations أيضًا بتقديم تبرع بقيمة 15 مليون دولار لصندوق استجابة المدارس لفيروس (COVID-19)، لدعم المدارس العامة بمدينة نيويورك والمناطق التعليمية خلال هذه الفترة الصعبة.

وتعتبر هذه هي أكبر منحة تتلقاها المدينة لدعم التعلم عن بُعد لأكثر من 1.1 مليون طالب، وتقديم رعاية الأطفال في حالات الطوارئ، وتعزيز التعليم عن بُعد للأطفال الصغار في سن المدرسة من أبناء العمال الأساسيين في الخطوط الأمامية لمكافحة الفيروس، بدءًا من العاملين في المجال الطبي والطوارئ إلى عمال النقل.

Mayor de Blasio Announces New York City COVID-19 Immigrant Emergency Relief Program with Open Society Foundations

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين