أخبار أميركاهجرة

نائبان عن ولاية ميشيجان يطالبان إدارة بايدن بوقف ترحيل العراقيين

قرر النائبان عن ولاية ميشيجان في مجلس النواب، الديمقراطي آندي ليفين، والجمهوري جون مولينار، مطالبة إدارة بايدن بوقف عمليات ترحيل المواطنين العراقيين، وتوفير إغاثة طويلة الأجل لعائلاتهم.

وقال النائبان إنهما سيرسلان رسالة إلى وزير الأمن الداخلي، أليخاندرو مايوركاس، ومدير دائرة الهجرة والجمارك بالوكالة تاي جونسون، توضح الخطوط العريضة لعمليات الترحيل المستمرة منذ يونيو 2017 بحق أشخاص من الجالية العراقية.

 وقال ليفين في بيان: “لقد رأينا أن دائرة الهجرة والجمارك تواصل ترحيل الأشخاص، حتى مع تولي إدارة بايدن زمام وزارة الأمن الداخلي”، ويقول مسئولو الدائرة إنها ستواصل اتخاذ ترتيبات الإبعاد لمن صدرت عليهم أوامر ترحيل نهائية، بما يتفق مع حكم المحكمة.

ووفقًا لصحيفة “ديترويت نيوز” فإن ليفين ومولينار كتبا في رسالتهما إن “الظروف تغيرت في العراق بشكل كبير منذ دخول أوامر الترحيل حيز التنفيذ”، مضيفين أن “ترحيل العراقيين لن يكون غير عادل فحسب، بل سيكون خطرًا أيضًا في حال لم يتم النظر في قضاياهم بشكل فردي على أساس ظروف البلد الحالية”.

ويأمل النائبان أن تسهم رسالتهما في تقليل معاناة العراقيين الذين يواجهون الترحيل منذ 3 سنوات، وتوفير إغاثة لهم، خوفًا من أن تجعلهم دياناتهم أو عرقهم أو روابطهم بأمريكا أهدافًا إذا تم ترحيلهم إلى العراق.

وفي هذا الصدد قالا: “لا يمكننا أن نهدئ جهودنا لحماية المواطنين العراقيين الذين سيكونون في خطر كبير من التعرض للأذى أو التعذيب أو الموت إذا تم ترحيلهم. ونحن حريصون على العمل مع الإدارة الجديدة لوقف هذا العمل وتأمين الإغاثة لهؤلاء الأفراد وعائلاتهم”.

وسبق أن ضغط ليفين ومولينار لتمرير مشروع قانون لتأجيل عمليات الترحيل للمواطنين العراقيين لمدة عامين حتى يتم النظر في قضاياهم في محكمة الهجرة. وأتبعوا ذلك برسائل إلى وزير الخارجية السابق مايك بومبيو.

وسلط المشرعان الضوء على قضية مواطن عراقي يدعى جيمي داوود (41 عاما) الذي تم ترحيله من مقاطعة أوكلاند في أغسطس 2019، وعثر عليه ميتا في العراق بعد إصابته بمرض السكري بعد فترة وجيزة.

وأشارت تقارير صحفية إلى أن جيمي كان يعاني من مرض السكري، وتوفي نتيجة نقص دواء الأنسولين وصعوبة الحصول عليه في العراق. وقال النائبان إنهما “مصممون على منع المزيد من المظالم مثل تلك التي أدت إلى وفاة جيمي”.

وفي يونيو 2020، انضم 13 عضوًا من وفد ميشيجان في مجلس النواب إلى خطاب من الحزبين صاغه ليفين ومولينار، يطلب من اللجنة القضائية عقد جلسات استماع بشأن ترحيل المواطنين العراقيين.

ووفقًا لموقع “الحرة” فقد ظل العراق خلال السنوات الماضية يرفض استقبال المرحلين من أمريكا، لكن هذه السياسة تغيرت في منتصف عام 2017، حيث وافقت حكومة حيدر العبادي على استقبال المرحلين مقابل رفع الحظر الذي وضعه الرئيس السابق دونالد ترامب على دخول العراقيين إلى أمريكا.

وكانت السلطات الأمريكية قد بدأت ترحيل العراقيين المدانين بجرائم ولا يمتلكون إقامات شرعية في البلاد، بعد حصول اتفاق وافقت بموجبه بغداد على استقبالهم.

ويوجد في أميركا أكثر من 1400 عراقي صدرت في حقهم أوامر بالترحيل بسبب سوابق قضائية، حسب الاتحاد الأميركي للحريات المدنية. وتضم منطقة مترو ديترويت في ليفين أكبر مجتمع عراقي المولد في أي منطقة بالبلاد، وفقًا لبيانات التعداد.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين