أميركا بالعربيهجرة

مهاجرون من روسيا والعراق وسوريا يسعون لدخول أمريكا عبر المكسيك

ترجمة: فرح صفي الدين

بحسب تقرير حصري نشرته صحيفة Daily Mail البريطانية، ارتفع معدل المهاجرين غير الشرعيين من روسيا والشرق الأوسط الذين يحاولون إيجاد طرق بديلة لدخول الولايات المتحدة، حيث اتخذوا من المكسيك بابًا خلفيًا لتحقيق ذلك.

أشار التقرير أن إدارة الرئيس جو بايدن تنفق ما لا يقل عن 3 مليون دولار يوميًا لإيواء المهاجرين في مراكز الاحتجاز بتكساس، حيث يتزايد عدد الأشخاص الذين يعبرون الحدود من المكسيك بمعدل ينذر بالخطر.

وأوضح أن المسؤولين يضطرون إلى الإفراج عن المهاجرين بعد اعتقالهم بحوالي 72 ساعة دون التحقق من خلفيتهم بشكل صحيح، وهو الأمر الذي ربما يسمح بدخول إرهابيين ومجرمين إلى الأراضي الأمريكية.

ففي كثير من الأحيان يأتي المهاجرون وهم لا يملكون وثائق، لذلك يعتمد المسؤولون عليهم فيما يتعلق بالمعلومات التي تتعلق بأسماءهم، وأعمارهم، وجنسيتهم، وما إلى ذلك.

“لا يسعنا سوى إطلاق سراحهم”

وفي لقاء مع الصحيفة، قال أحد المصادر، الذي رغب في عدم الكشف عن هويته، إن وكالات إنفاذ القانون لا يسعها الآن سوى تطبيق قاعدة “الاعتقال وإطلاق السراح”، في ظل التدفق الكبير للمهاجرين غير الشرعيين الذين يسعون لدخول البلاد.

كما أكد أن المهاجرين من روسيا والعراق وسوريا ينضمون بأعداد كبيرة إلى قوافل المهاجرين من المكسيك للعبور إلى الولايات المتحدة مع المكسيكيين والأمريكيين.

وقال إنه قبل تولي الرئيس بايدن زمام الأمور، “كان لدينا حوالي 20 عائلة تصل يوميًا إلى منشآتنا، والآن نشهد أكثر من 150 أسرة في اليوم”.

ويقول المصدر إن منشأة  ديلي، التي تقع في تكساس ويعتبر أكبر مركز احتجاز للمهاجرين في الولايات المتحدة، تشهد أيضًا تدفقًا للمهاجرين من جميع أنحاء العالم، وليس فقط دول أمريكا الوسطى والجنوبية.

وأوضح “في السابق كنا نستقبل مهاجرين من المكسيك وجواتيمالا وهندوراس والسلفادور، لكن في الأشهر القليلة الماضية كان لدينا مهاجرون من روسيا والعراق وسوريا وفيتنام ورومانيا وهايتي”.

وفقًا للمسؤول، كانت العائلات المهاجرة عادةً ما تبقى في المركز لعدة أشهر أثناء انتظارهم لقضايا اللجوء الخاصة بهم حتى تمر عبر نظام المحاكم.

ولكن الآن، نظرًا لتدفق الأشخاص، فإن الحد الأقصى للوقت الذي يقضيه المهاجرون في المركز هو ثلاثة أيام قبل إطلاق سراحهم في الولايات المتحدة مع تحديد موعد لمحكمة الهجرة.

وأكد أن “وكالة إنفاذ قوانين الهجرة والجمارك تحاول نقل الأشخاص عبر النظام بأسرع ما يمكن”.

المصدر: Daily Mail

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين