هجرة

محنة مراكز استقبال اللاجئين الإيطالية

روما – كشف إستطلاع رأي أجرته جمعية “إن ميغرازيوني” الإيطالية  بعنوان “إيواء المهاجرين حالة عادية” عن محنة في وضع مراكز إستقبال ، وفق آراء 84 % من العاملين في مراكز استقبال المهاجرين وطالبي اللجوء في .

وذكر موقع “مهاجر نيوز” أن غالبية العاملين أن هذه المراكز يعانون من أوضاع خطيرة بسبب تزايد عدد المهاجرين، وضعف البنية التحتية، ونقص الخدمات، وقلة عدد العاملين بها.

ورأى 62 % من العاملين في مراكز استقبال المهاجرين أن هذه المراكز مكتظة للغاية، بينما اشتكى 44 % منهم من نقص بعض الخدمات الإقليمية مثل مكاتب شرطة الهجرة بسبب التعقيدات الإدارية، التي غالبا ما تكون طويلة للغاية خاصة ما يرتبط منها بطلبات الحصول على حق اللجوء.

ودعت جمعية “إن ميغرازيوني” إلى وضع نظام إستضافة عالي الجودة، لأن وضع المهاجرين أصبح مشكلة تتفاقم خاصة مع تزايد أعداد المهاجرين فضلا عن وجود71 الف 744 طلبا للحصول على اللجوء تم تسجيلها في الفترة من يناير/كانون الثاني إلى يونيو/حزيران 2017، وهو ما اعتبرته الجمعية غزوا لإيطاليا.

وأشار العاملون إلى أن العلاقة مع الإدارة المحلية تشهد تعقيدات، حيث يوجد تعاون ضعيف من قبل مكاتب التسجيل في 33 % من الحالات، ومن قبل الخدمة المدنية في 53 % من الحالات.

وأشارت إن ميغرازيوني إلى أن مدينة لومبارديا سجلت أكبر عدد من طلبات اللجوء أو من الأشخاص الذين تم بالفعل منحهم حماية دولية23 الف 391 فرد، وهو ما يساوي 0.23 % من عدد سكانها، أما مدينة موليسي فيوجد بها أعلى معدل للمهاجرين حيث تصل النسبة إلى 1 % من السكان.

وأشارت الجمعية في تقريرها، إلى أن نظام الحماية السياسية للمهاجرين وطالبي اللجوء في حال أفضل، على الرغم من وجود بعض المشكلات.

وأجرت الجمعية مقابلات مع 333 شخصا من المنسقين والأخصائيين الاجتماعيين والمعلمين وعلماء النفس والمساعدين الاجتماعيين والموجهين والمستشارين القانونيين والوسطاء الثقافيين والإداريين، وأوضح معظم هؤلاء أن الصعوبات تزداد بشكل كبير في هذه المراكز.

ووفرت إيطاليا 175 ألفا و550 مكانا لاستضافة طالبي اللجوء واللاجئين، وهو ما يزيد بنسبة قليلة عن ثلاثة أشخاص من كل ألف من السكان المحليين.

المصدر: مهاجر نيوز

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين