منوعاتهجرة

لاجئون ادعوا أنهم دبلوماسيون واستأجروا طائرة لدخول ألمانيا!

في واقعة غريبة من نوعها، أعلنت الشرطة الألمانية عن قيام لاجئين تنكروا في صفة دبلوماسيين، حيث هبطوا بطائرة خاصة في مطار الدولي، ودخلوا إلى البلاد.

وبحسب “dailymagazine” التي نقلت عن وسائل إعلام ألمانية، فقد حطت في مطار ميونيخ، يوم الجمعة الماضي، طائرة خاصة على متنها 4 أشخاص، وهم: رجل يبلغ من العمر 49 عامًا، وزوجته 44 عاما، وطفلان يبلغان من العمر 12 و7 أعوام، وجميعهم من .

واستعملت العائلة المتنكرة طائرة خاصة من مطار إلى مطار ميونيخ على طريقة رجال الأعمال والدبلوماسيين، حيث تلقى المُهَرِّب الذي ساعدهم حوالي 60 ألف يورو مقابل تسهيل عملية الهروب والتنكر.

أفراد العائلة كانوا يحملون جوازات سفر دبلوماسية مزورة من جزيرة سانت كيتس ونيفيس الكاريبية، وادعوا أنهم كانوا في طريقهم إلى جزيرة القريبة، وأخبروا ضباط الجوازات أنهم يريدون قضاء ليلة واحدة في ميونيخ أثناء انتظارهم لتغيير الطائرة.

وما أثار شكوك الشرطة الألمانية هو أن أفراد الأسرة قدموا أنفسهم كدبلوماسيين، لكنهم لا يتحدثون الإنجليزية أو الفرنسية وهما اللغتان اللتان يتحدثهما الدبلوماسيون بشكل عام، وبعد أن تم فحص وثائق سفرهم وهوياتهم، اكتشفت الشرطة أن كل شيء مزور.

عندما سُئل الأب عن طريق التواصل باستخدام إيماءات اليد، تمكن ابنه البالغ من العمر 12 عامًا من أن يوضح للشرطة أن الأسرة هاربة من شمال العراق، بسبب الاضطهاد هناك، وقد باعت الأسرة مطعمًا كانت تملكه هناك، واستخدمت الأموال في الدفع للمهربين واستئجار الطائرة الخاصة.

ويُعتقد أنهم خططوا للاختباء في بعد دخولهم بالجوازات المزورة، على إثر ذلك تم تحويلهم إلى أحد مراكز الاستقبال الأولي في ولاية ، ولا تزال التحقيقات جارية معهم لمعرفة من سهّل لهم عملية الهروب إلى ميونيخ.

وبحسب ، رئيس الشرطة الفيدرالية الألمانية: “هذه حالة غير عادية للغاية، لكن الضباط كانوا يقظين للغاية، وكشفوا الأمر بغريزتهم الشرطية الممتازة”.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين