أخبار أميركاهجرة

قيود جديدة على نظام اللجوء إلى أمريكا.. تعرف عليها

في خطوة وصفها المراقبون أنها تمثل ضربة لنظام طلب الحماية الإنسانية في ، أعلنت إدارة الرئيس دونالد قواعد جديدة لنظام اللجوء في البلاد.

وتفرض القواعد الجديدة العديد من القيود المقترحة والتي تعيد تعريف من يحق له الحصول على حق اللجوء في أمريكا، وتجعل من الصعب بشكل كبير الحصول على هذا الحق.

وترى إدارة ترامب أن نظام اللجوء الحالي يتضمن العديد من الثغرات ويتيح الفرصة لتمرير طلبات اللجوء التي لا تستوفي الشروط المطلوبة لقبولها.

الإصدار الجديد من القواعد، والمؤلف من 161 صفحة، يوجه قضاة الهجرة إلى أن يكونوا أكثر انتقائية في الموافقة على طلبات اللجوء، ويسمح لهم برفض بعضها من دون عقد جلسة استماع، وفقًا لوكالة “أسوشيتد برس”.

ويتضمن هذا الإصدار قواعد سبق أن جربتها الإدارة الحالية بالفعل، وأخرى جديدة، وعقب نشره أمس الاثنين في السجل الفيدرالي، سيكون متاحًا لفترة 30 يومًا للتعليق على القواعد التي يتمنها قبل دخولها حيز التنفيذ.

بينما ستقوم الإدارة بالرد على كل تعليق، ما يجعل من الصعب التنبؤ بالتوقيت المحدد لبدء سريان القواعد الجديدة، التي يتوقع أن تواجه العديد من الطعون القضائية ضده.

إجراءات وشروط

ووفقًا للإجراءات والقواعد الجديدة التي نشرها موقع “الحرة” سيكون على طالبي اللجوء الانتظار في المكسيك، لحين الاستماع إلى طلباتهم في المحاكم الأمريكية.

ويتم رفض منح اللجوء إلى أي شخص على الجانب المكسيكي من الحدود يمر من بلد آخر خلال رحلته نحو الولايات المتحدة، من دون أن يطلب حماية هناك أولًا.

وتتضمن القواعد الجديد العديد من البنود التي تشدد إجراءات الحصول على حق اللجوء حيث تسمح لقضاة الهجرة، الذين يعملون لصالح وزارة العدل، برفض الطلبات “الناقصة قانونيًا” من دون جلسة استماع.

ووفقًا للقواعد الجديدة فإن المهاجر الذي ليس لديه محام يمثله ولا يتحدث اللغة الإنجليزية ولا يعرف قانون الهجرة سيتضرر بشكل خاص.

كما ستكون هناك العديد من العوامل الجديدة التي تؤثر على الحصول على حق اللجوء، من بينها في دفع الضرائب، كما سيتم احتساب السجلات الجنائية لطالب اللجوء حتى وإن جرى حذف الإدانات أو تعديلها أو قلبها.

وسيتمحظر نيل أي شخص حق اللجوء إذا عبر بلدًا آخر خلال رحلته إلى أمريكا، وإذا أمضى طالب اللجوء أكثر من أسبوعين في بلد ما أو سافر عبر أكثر من بلد فإن ذلك يشكل عقبة أمام حصوله على حق اللجوء.

من ناحية أخرى حاولت الإدارة الأمريكية تشديد الشروط بالنسبة لضحايا العصابات الإجرامية والعنف الأسري، حيث تقترح القواعد الجديدة ألا يتم اعتبار أعضاء العصابات جزءاً من مجموعة اجتماعية إذا تم تجنيدهم أو استهدافهم من قبل عصابات، أو إذا كانوا يعيشون في بلد يجتاحه العنف بشكل عام.

وفي إطار تشديد الشروط أيضًا تم إعادة تعريف مفهوم “الاضطهاد” الذي يعاني منه طالب اللجوء في بلده، حيث اشترطت القواعد الجديدة أن يواجه طالب اللجوء “تهديدًا ملحًا”. كما تم تعريف “الرأي السياسي” بشكل أدق أيضًا، مما يجعل الحصول على هذا الحق أصعب كثيرًا من ذي قبل.

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: