أميركا بالعربيهجرة

قوات الهجرة تستهدف المهاجرين غير الشرعيين الذين لم يغادروا الولايات المتحدة طواعية

ترجمة: مروة مقبول

تخطط وكالة إنفاذ قوانين الهجرة والجمارك بالولايات المتحدة (ICE) لإطلاق عملية تستهدف المهاجرين غير الشرعيين الذين لم يغادروا البلاد طواعية على الرغم من تعهدهم بذلك وترحيلهم على الفور، وفقًا لتقرير نشرته شبكة CNN.

وتأتي هذه الخطوة ضمن سلسلة من العمليات أطلقتها الوكالة الفيدرالية، الذراع التنفيذية لوزارة الأمن الداخلي، في الأشهر الأخيرة بعد أن أعلنت أنها ستركز بشكل كبير على هذه الفئة التي تمثل تهديدًا على السلامة العامة وسط جائحة فيروس .

وكانت إدارة الهجرة قد أعلنت في وقت سابق أنها ستقوم بتوسيع عملياتها داخل الولايات المأوى، تلك التي اعتمدت سياسات تحد من التعاون بين سلطات إنفاذ القانون المحلية وسلطات الهجرة الفيدرالية من أجل حماية المهاجرين غير الشرعيين. وأكدت أنها سوف تقوم تقوم باعتقالهم وتسريع عملية ترحيلهم خارج البلاد في حال تم إثبات أنهم لم يقضوا داخل البلاد عامين أو أكثر بشكل مستمر.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوكالة الفيدرالية أن العملية، التي تحمل اسم “”، تستهدف “الأجانب غير الشرعيين الذين حنثوا بالتزامهم أو وعدهم للولايات المتحدة ولم يغادروا البلاد بناء على أمر المغادرة الطوعية”.

بشكل عام، يمكن للأشخاص المقيمين في الولايات المتحدة بشكل غير قانوني أن يختاروا مغادرة الولايات المتحدة بموجب ما يُعرف باسم “المغادرة الطوعية” بحلول تاريخ محدد وتجنب العواقب التي تأتي مع الترحيل، مثل الاعتقال والاحتجاز بالإضافة إلى بعض حالات منع العودة.

تهدف العملية الأخيرة إلى استهداف أولئك الذين قالوا إنهم سيغادرون الولايات المتحدة بحلول تاريخ معين لكنهم لم يفعلوا ذلك، بالاضافة إلى الأشخاص الذين صدرت بحقهم أحكام جنائية.

قال القائم بأعمال وزير الأمن الداخلي تشاد وولف أنه اعتبارًا من 19 سبتمبر، تمكنت الوكالة من ترحيل أكثر من 182 ألف أجنبي، بما في ذلك 4000 من أعضاء العصابات المعروفين أو المشتبه بهم. وأشار إلى أنه في السنة المالية 2020، حصل أكثر من 16 ألف مهاجرًا على أمر المغادرة الطوعية من قاضي الهجرة.

للاطلاع على الرابط الأصلي إضغط هنا

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين