أخبار مترجمةجديد الهجرةقصة نجاحهجرة

قصة مهاجر يمني يطارد الحلم الأمريكي

ترجمة: مروة مقبول

تتشابه معظم قصص في ، فهم يبحثون عن الفرص والأمان في وطنهم الجديد، بينما يقدمون إسهاماتهم في هذا المجتمع ويسعون للتأقلم مع ثقافته.

ومع ذلك، تعتبر قصة كل مهاجر هي تجربة فريدة من نوعها، فالكفاح والمثابرة وإدراك هذا الوطن الجديد، دائمًا ما يكون هو التحدي أمام القادمين الجدد.

”، واحد من آلاف المهاجرين من ، لكنه يطارد حلمه الأمريكي بطريقته الخاصة.

تغيير مسار

لم يكن الانتقال إلى الولايات المتحدة ضمن خطط مصطفى طويلة الأجل، فقد زار البلاد عدة مرات، ولكن كان لديه عمل مناسب بالمملكة العربية السعودية في مجال توزيع منتجات البقالة بالجملة. كما كان قد بدأ مشروعًا تجاريًا في مسقط رأسه باليمن.

لكن الحرب في اليمن غيرت حياة مصطفي، كما حدث لكل شخص تقريبًا في البلاد، فترك وظيفته في الخليج، وتعثر مشروعه مع اندلاع أعمال العنف في البلاد، فانتقل إلى الولايات المتحدة في عام 2017. لكن ما لم يكن يعرفه مصطفى هو أنه سيواصل نفس الوظيفة التي اضطر إلى تركها في المملكة السعودية.

نجاح أسهل

لم يتم مصطفى عامه الـ 39 بعد، لكن رحلته بدأت عندما انتقل إلى لأول مرة في سن التاسعة عشر، مما منعه من مواصلة تعليمه – وهي حقيقة لا تزال تجلب له الكثير من الألم.

كانت أيامه الأولى في الولايات المتحدة صعبة، فقد كان يعمل في غسيل السيارات في لتلبية احتياجات عائلته، فهو متزوج ولديه ولدان.

ثم بدأ الأمل يقترب منه عندما عمل كموزع في مستودع للبقالة، حيث تمكن من التخطيط لعمله الخاص. فهو الآن يمتلك شاحنة يقودها لشراء البضائع من ، لبيعها إلى محلات البقالة في ديترويت، وذلك باستخدام مستودع للمواد الغذائية يملكها صديق له يعمل في هذا المجال.

مصطفى يقول إن النجاح أسهل في الولايات المتحدة مقارنة بالسعودية.

وأضاف: “إذا كنت صادقًا وتعمل بجد، فمن الأسهل النجاح هنا بكثير عن أي مكان آخر”. وأوضح أنه بدأ مشروعه الخاص برأس مال صغير، ونجح في بناء علاقات قوية مع البائعين والشركاء التجاريين.

“لازال لدي الكثير لأحققه، ولكني سعيد بما لدي الآن. فالأشخاص الذين أعمل معهم يثقون بي، وهذا أمر مهم.. فأنا أشتري سلعًا من نيويورك وأبيعها هنا، ثم آخذ السلع من ديترويت لأبيعها في نيويورك – وهكذا”

حلم العمر

يقول مصطفى إن لديه حلم يطارده لتأسيس شركة، مؤكدًا أن” هي أرض الفرص، ولدي إيمان بأنني سأحقق حلمي”.

تستغرق الرحلة من ديترويت إلى نيويورك 12 ساعة، لذلك يقوم مصطفى بضبط مواعيد رحلاته للوصول في الوقت المحدد للعمل.

مصطفى يشتري بضاعته لتناسب المواسم المختلفة، فعلى سبيل المثال، في شهر رمضان المبارك يقوم بإحضار التمر والعصائر، وغيرها من الأطعمة التي تستهلك عادة خلال هذا الوقت.

وفي النهاية يقول مصطفى إن نجاحه يعود الفضل فيه إلى توفيق الله سبحانه وتعالى له ثم اجتهاده في العمل.

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

للاطلاع على الرابط الأصلي:

http://yemeniamerican.com/en/how-a-yemeni-new-comer-is-making-his-own-american-dream/?fbclid=IwAR0HYJaXoJvIEbvkhtYouo-jKsV5tz9v0yNHGjVsSdp-NqmStL9uWmlhyRY

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: