أميركا بالعربيهجرة

قاضية تلغي قانون منع دخول المهاجرين بعد ترحيلهم وتصفه بـ”العنصري”

ترجمة: فرح صفي الدين – قامت قاضية فيدرالية في محكمة محلية بولاية نيفادا بإلغاء قانون تم إصداره منذ عقود يمنع المهاجرين الذين تم ترحيلهم من دخول الولايات المتحدة مرة أخرى لأنه يعتبر “عنصريًا”.

وبحسب صحيفة Insider، حكمت القاضية ميراندا دو أمس الأربعاء بأن المادة 1326 – التي تجعل إعادة الدخول إلى الولايات المتحدة إذا تم رفض دخول هذا الشخص قبل ذلك أو تم ترحيله “جريمة” – ينتهك بند “الحماية المتساوية” للتعديل الخامس من الدستور.

يرفض الحكم الدعوى المرفوعة ضد المكسيكي جوستافو كاريلو لوبيز، الذي وجهت إليه تهمة انتهاك المادة 1326 الصيف الماضي. وكان قد تم ترحيله مرتين من الولايات المتحدة في عامي 1999 و 2012، ليحاول دخول البلاد مرة أخرى بشكل غير قانوني في نهاية عام 2012.

وعلى الرغم من أن هناك عشرات الآلاف من القضايا التي يتم النظر فيها سنويًا بسبب هذا القانون، فإن قرار القاضية دو يعتبر “علامة فارقة”. ووصف المدافعون عن الهجرة هذا القرار بأنه “رائد”، ولكن لم يتحدد بعد ما إذا كان لهذا الحكم تداعيات أوسع على دستورية “قانون العودة” الجنائي.

وأوضحت الصحيفة أنه من المرجح أن تستأنف وزارة العدل قرار القاضية أمام محكمة الاستئناف الأمريكية للدائرة التاسعة، التي تصدر قرارات ملزمة للقانون الفيدرالي في الولايات الغربية.

وفي حال إذا حكمت الدائرة التاسعة ضد الحكومة، فقد تقرر وزارة العدل تقديم التماس إلى المحكمة العليا.

وكان الدفاع قد طعن في دستورية المادة 1326 بزعم أنها تستند إلى سجل تاريخي عنصري. فقد قدم الكونغرس قانون “الأجانب غير المرغوب فيهم” Undesirable Aliens Act عام 1929 وهو الذي جعل مسألة إعادة الدخول إلى الولايات المتحدة بعد الترحيل أمرٌ غير قانوني، كما تم تعديل القانون عام 1952 عندما تم إصدار المادة 1326.

وأضافوا أنه “لم يتم تمرير هذه القوانين فقط لتوفير رادع للدخول غير الشرعي”، وأن “العداء العنصري واضح للعيان”.

وبانتهاك هذا القانون أو المادة الخاصة بـ”إعادة الدخول”، يمكن أن يواجه المهاجر عقوبة تصل إلى عامين في السجن الفيدرالي، وإضافة عقوبات لجرائم المخدرات والعنف والجنح الأخرى.

وقال بنجامين غونزاليس أوبراين، الأستاذ المشارك في قسم العلوم السياسية بولاية سان دييغو، إنه برغم بداية نشاط حركة الهجرة في العشرينيات، إلا إن هذا القانون كان يمثل حجر الأساس للحملات المناهضة للهجرة والتي استهدفت المهاجرين الأوروبيين والصينيين وغيرهم من المهاجرين الآسيويين.

امتد القانون ليشمل المكسيكيين بزعم أنهم كانوا “يسممون المواطن الأمريكي” وأنهم من “فئة غير مرغوب فيها”.

المصدر: Insider

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين