هجرة

رغم تهديدات ترامب … آلاف المهاجرين  يزحفون الى أميركا عبر الحدود المكسيكية

على الرغم من التحذيرات التي أطلقها الرئيس الأميركي دونالد ترامب في وجه المهاجرين غير الشرعيين ، الذين يأتون من خلال الحدود الجنوبية للمكسيك .

وجاء في هذه التحذيرات التي أطلقها ترامب الخميس الماضي أنه سيقطع المساعدات عن المنطقة وينشر الجيش ويغلق الحدود مع المكسيك، إذا لم تقم السلطات المكسيكية بمنعهم من بلوغ الحدود.

و أكد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الأحد، أن إدارته تبذل “قصارى جهودها” لمنع آلاف المهاجرين الهندوراسيين المتجهين إلى بلاده سيراً على الأقدام من تحقيق حلم الوصول إلى الولايات المتحدة.

وقال ترامب في تغريدة على تويتر إن “قصارى الجهود تبذل لوقف هجوم المهاجرين غير الشرعيين على حدودنا الجنوبية”.

وعلى الرغم من ذلك ، استأنف آلاف المهاجرين من هندوراس، الأحد، سيرهم على الأقدام ، نحو الولايات المتحدة من مدينة سيوداد هيدالغو في جنوب المكسيك التي وصلوا اليها بعد تجاوزهم الحدود بين المكسيك وغواتيمالا

وبعتبر زحف الآف نحو أميركا بمثابة تحد واضح  للرئيس الأميركي الذي أكد أن بلاده ستتصدى لمنع المهاجرين الهندوراسيين من عبور الحدود الأميركية.

واستطاعت السلطات المكسيكية يوم الخميس الماضي منع “قافلة” المهاجرين من التقدم عبر جسر حدودي بين المكسيك وغواتيمالا، لكن عددا كبيرا منهم تسللوا سباحة عبر نهر صغير يفصل بين البلدين.

وتقدر الشرطة الفيدرالية المكسيكية عدد المشاركين في هذه القافلة بنحو 3 آلاف شخص.

والأسبوع الماضي، غادرت القافلة سان بيدرو سولا في شمال هندوراس، تجاوبا مع دعوة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأشار الرئيس الأميركي الى أنه “يجب على الناس أن يتقدموا بطلب للحصول على اللجوء في المكسيك أولاً، وإذا لم يفعلوا ذلك فإنّ الولايات المتّحدة سوف ترفضهم. إن المحاكم تطلب من الولايات المتّحدة القيام بأشياء لا يمكن القيام بها!”.

ونقلت فرانس برس عن ترامب قوله في تغريدة ثانية إن “القوافل هي وصمة عار على الحزب الديموقراطي غيروا قوانين الهجرة الآن!”

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين