صوت أمريكاهجرة

رئيس المكسيك يدافع عن اتفاق وقف تدفق المهاجرين لأمريكا

دافع الرئيس المكسيكي اندريس مانويل لوبيز اوبرادور، عن الاتفاق الذي تم التوصل إليه مؤخرا مع واشنطن بشأن وقف تدفق اللاجئين إلى الولايات المتحدة.

وقال اوبرادور – في كلمة ألقاها في حشد من مواطنيه في مدينة “تيخوانا” الواقعة على الحدود الشمالية للمكسيك – إن هذا الاتفاق من شأنه أن يوفر الحماية لحقوق المهاجرين، كما أنه يحافظ أيضا على العلاقات الودية القائمة مع الولايات المتحدة.

ونقل راديو “صوت أمريكا” عن اوبردور قوله “إن المكسيك كانت تستعد، وهي مترددة، لفرض تعريفات جمركية انتقامية ضد واشنطن حال إخفاق المفاوضات بين الطرفين في التوصل إلى اتفاق بشأن وقف تدفق المهاجرين إلى الولايات المتحدة”.

تجدر الإشارة إلى أن الاتفاق الأمريكي – المكسيكي، الذي أعلن يوم أمس الأول الجمعة بعد مفاوضات بين الطرفين بواشنطن استمرت 3 أيام، أدى إلى تفادي تنفيذ تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرض تعريفات جمركية على الواردات المكسيكية للولايات المتحدة بنسبة 5 في المائة، حيث ينص هذا الاتفاق على قيام المكسيك بنشر عدة آلاف من قوات الحرس الوطني على حدودها مع جواتيمالا لوقف تدفق اللاجئين للولايات المتحدة.

شريك مهم

كان ترامب يتأهب لبدء فرض زيادة فى التعريفات الجمركية على السلع المستوردة من المكسيك غدًا الاثنين، في خطوة كانت ستؤدي إلى إلحاق الضرر بعدد من الشركات، فضلا عن احتمالات تأثيرها سلبا على اتجاهات رأى الناخبين في الولايات الكبرى خلال حملة الانتخابات الرئاسية لعام 2020. بحسب مراقبين.

وتعد المكسيك واحدة من أهم الشركاء التجاريين للولايات المتحدة، وكانت على مدى سنوات من بين أكبر المصدرين للولايات المتحدة والمستوردين منها، وخلال الربع الأول من العام الجاري، احتلت المكسيك المركز الأول، متجاوزة الصين وكندا في ذلك.

وتصدر المكسيك، وهى أكبر مصدر في العالم للبيرة، ما قيمته نحو 3.6 مليارات دولار من المشروبات الكحولية للولايات المتحدة سنويا، فيما حذر الخبراء من ارتفاع تكاليف القارورة (نصف لتر).

ووفقا لبيانات وزارة التجارة والمجموعات الصناعية، تصدر المكسيك ما قيمته 4 مليارات دولار أمريكي من الطماطم والكمثرى للولايات المتحدة، كجزء من صادرات فواكه طازجة وخضروات تقدر قيمتها بأكثر من 10 مليارات دولار سنويا.

وهناك أيضا السيارات، التى تعد خطوط انتاجها معقدة، حيث يعبر الإنتاج منها الحدود جيئة وذهابا عدة مرات، قبل أن تكتمل عملية التصدير.

وكانت ترامب يعتزم تطبيق التعريفات الجمركية على السلع المكسيكية في البداية بنسبة 5% ، ثم تزيد النسبة بنفس المعدل شهريا إلى أن تصل ألى 25% خلال الخريف.

وربما ما دفع ترامب للإقدام على تعليق تطبيق التعريفات ما تعرضت له هذه الخطوة من انتقادات وإدانات من بينها غرفة التجارة الأمريكية، التي أدانت فرض التعريفات، وقالت إنها ربما يكون لها تأثير ضار على مصداقية الولايات المتحدة كشريك تجاري.

وكانت ترامب قد أعلن فرض التعريفات الجمركية في الوقت الذي تستعد فيه المكسيك للتصديق على صيغة مطورة من اتفاقية التجارة الحرة لدول أمريكا الشمالية “نافتا” الموقعة عام 1994، التي يبدو أنها تواجه الخطر حاليا.

وقال نيل برادلى من غرفة التجارة الأمريكية:” إن فرض التعريفات على السلع الواردة من المكسيك، خطوة خاطئة تماما”.

ويواجه ترامب معارضة من داخل حزبه الجمهوري، وسط مخاوف من شطب وظائف، وزيادة في الأسعار، بل وإلحاق الضرر بالقطاع الزراعي.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين