أميركا بالعربيهجرة

دراسة تتوقع أن يكون للمهاجرين تأثير لا يُستهان به على الانتخابات القادمة

ترجمة: مروة مقبول

على الرغم من أن ما يقرب من 300 ألف مهاجر لن يحصلوا على الجنسية الأمريكية في الوقت المناسب للتصويت في انتخابات هذا العام، فمن المتوقع أن يكون للناخبين المهاجرين المؤهلين تأثير كبير على هذه الدورة الانتخابية. فوفقًا لمؤسسة New American Economy، لعبت التغيرات الديموغرافية في جميع أنحاء البلاد، لا سيما في جميع الولايات المتأرجحة المهمة، دورًا هامًا في استحداث أغلبية جديدة. فلم تعد الأغلبية تتكون من هؤلاء البيض غير اللاتينيين الذين لا يحملون شهادة جامعية.

وبحسب البحث الذي أجرته المؤسسة، “سيكون الناخبون في انتخابات هذا العام هم الأكثر تنوعًا وتعليمًا في تاريخ الولايات المتحدة”. ففي عام 2000، شكل البيض من غير ذوي الأصول الأسبانية الذين لا يحملون شهادة جامعية غالبية الناخبين الوطنيين. لكن التغييرات في العديد من العوامل، بما في ذلك التعليم ومعدل المواليد والمهاجرين إلى الولايات المتحدة ، أدت إلى تقديم جمهور ناخب أكثر تنوعًا.

بحلول عام 2018 ، كان البيض من غير ذوي الأصول الأسبانية يمثلون أقل من 50٪ من إجمالي الناخبين، ويرجع ذلك جزئيًا إلى زيادة التصويت من قبل الأمريكيين من أصل لاتيني وآسيوي وأفريقي، بما في ذلك المهاجرين الجدد الذين يتطابقون مع هذه الفئات السكانية المسجلين للتصويت. وبين عامي 2010 و 2018، ارتفع معدل التصويت بين هذه المجموعات بمقدار 15.3 مليون، كما ارتفع عدد الناخبين البيض غير اللاتينيين الحاصلين على تعليم جامعي بأكثر بقليل من 8 مليون، بينما انخفض الناخبون البيض غير اللاتينيين وغير الحاصلين على تعليم جامعي بأكثر من 5 ملايين. وازدادت نسبة الناخبين من المهاجرين الجدد بين عامي 2010 و 2018 من 7.8 إلى 9.3%.

ماذا يعني هذا لعام 2020؟

تشير الدراسة إلى أنه من المتوقع أن يكون للمهاجرين “وزن انتخابي أكبر في هذه الانتخابات مما كان عليه في الماضي”. كما وجد مركز “بيو” للأبحاث أنه في دائرة الناخبين لعام 2020، هناك أكثر من 23 مليون أمريكي من أصول أجنبية مؤهلون للتصويت، أي 1 من كل 10 .

تأثير المهاجرون على الولايات المتأرجحة الحاسمة

في الولايات التي لا تزال النتائج فيها غير متوقعة، مثل فلوريدا ونيفادا ومينيسوتا، ارتفعت حصة المهاجرين من الناخبين بنسبة أكبر مما كانت عليه على الصعيد الوطني بمقدار 1.5 نقطة مئوية. ففي فلوريدا كانت الزيادة 2.7 نقطة، مما يعني أن أكثر من 2.4 مليون من سكان فلوريدا الجدد مؤهلون للتصويت في هذه الانتخابات، والتي تمثل 16٪ من مجموع الناخبين في الولاية، وفقًا لمركز “بيو”.

في ولاية نيفادا، التي شهدت زيادة قدرها 2.2 نقطة مئوية في الناخبين المهاجرين المؤهلين بحلول عام 2018، يشكل المهاجرون الآن 14٪ من الناخبين. في مينيسوتا، يمثل المهاجرون المؤهلون 6٪ من الناخبين، بزيادة 2.2 نقطة مئوية.

وتشير الدراسة إلى أن المناطق الحضرية تميل للتصويت إلى الحزب الديمقراطي بينما تميل المناطق الريفية إلى . وعندما يغادر المواطنون ذات الميول الليبرالية أو المدن الكبرى للاستقرار في مدن أصغر أو مناطق ريفية أكثر، يؤدي ذلك إلى تغيير التوازن بين الأحزاب.

المهاجرون وارتفاع مستوى التعليم للناخبين في الولايات

ساهم المهاجرون أيضًا في تحول ديموغرافي آخر، وهو زيادة الناخبين الحاصلين على تعليم جامعي خلال نفس الفترة الزمنية من 2010 إلى 2018. كان هذا أحد أكبر التغييرات في الناخبين عبر الولايات. إجمالاً ، زادت حصة الناخبين الوطنيين الحاصلين على تعليم جامعي بمقدار 4.2 نقطة مئوية. تُعزى هذه الزيادة جزئياً إلى حقيقة أن المهاجرين من المرجح أن يكونوا حاصلين على شهادة جامعية مثل المواطنين المولودين في الولايات المتحدة، حيث يمتلك 30٪ من المهاجرين على الأقل درجة جامعية مقارنة بـ 31٪ من المواطنين المولودين في الولايات المتحدة. ومن الولايات التي شهدت أكبر زيادة في حصة المهاجرين من الناخبين حاملي الشهادات الجامعية، ماساتشوستس وماريلاند وأوريجون ونورث كارولينا وفرجينيا وكولورادو ونبراسكا ويوتا.

للاطلاع على الرابط الأصلي إضغط هنا

Election 2020: Growing Influence of Immigrant Voters in Battleground States

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين