أخبار أميركاهجرة

حكم قضائي يلزم إدارة ترامب بإعادة العمل ببرنامج الحالمين

أصدر قاض فيدرالي حكمًا يلزم إدارة الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب، بإعادة العمل ببرنامج “الحالمين” المخصص لحماية الشبان الذين وصلوا بشكل غير قانوني إلى الولايات المتحدة عندما كانوا أطفالًا، والمعروف باسم (DACA)، والذي كان أطلقه الرئيس الأسبق باراك أوباما في عام 2012، وسعى ترامب إلى إنهائه منذ بداية ولايته.

ورأت إدارة ترامب أن أوباما تجاوز سلطاته الدستورية عندما أطلق برنامج DACA من خلال إجراء تنفيذي، متجاوزًا الكونجرس. وكان أوباما قد أطلق هذا البرنامج بعد أن فشل الكونجرس في تمرير تشريع باتفاق بين الحزبين لإصلاح سياسة الهجرة.

وكانت المحكمة العليا قد منعت، في يونيو الماضي، إدارة ترامب من إنهاء برنامج “الحالمين”، معتبرةً قراره في هذا الشأن “تعسّفي” و”اعتباطي”، وينتهك القانون الفيدرالي، لكن إدارة ترامب واصلت إدارته سياستها المتمثلة في عدم قبول الطلبات الجديدة للبرنامج، وفقًا لـ”رويترز“.

وفي الحكم الجديد طالب القاضي نيكولاس غاروفيس من محكمة بروكلين في نيويورك، السلطات بالسماح للمهاجرين المعنيّين بالتسجيل في هذا البرنامج، لينهي بذلك حُكمًا سابقَا كان يجعل البرنامج مقتصرًا على المستفيدين الذين كانوا قد سجّلوا فيه سابقًا.

ووجّه القاضي وزارة الأمن الداخلي لنشر إشعار عام “يتم عرضه بشكل بارز وواضح” على مواقعها الإلكترونية، بحلول يوم الاثنين، تعلن فيه قبولها لطلبات التسجيل الجديدة في البرنامج. كما أمر القاضي بأن يوضح الإشعار أن تصريح العمل بموجب برنامج DACA سيستمر لمدة عامين بدلاً من عام واحد.

وكان القائم بأعمال وزير الأمن الداخلي تشاد وولف، قد أصدر مذكرة في يوليو تفيد بالاستمرار في عدم قبول الطلبات الجديدة للتسجيل في البرنامج، كما حددت المذكرة تصريح العمل بسنة واحدة، وقيدت قدرة المستفيدين على السفر خارج الولايات المتحدة.

ورأى القاضي في حكمه أن وولف كان قد تم تعيينه بشكل غير قانوني في منصبه، مما يعني أنه ليس لديه السلطة لإصدار هذه المذكرة.

ويطلق اسم “الحالمون” على المهاجرين دون الثلاثين عامًا الذين وصلوا الولايات المتحدة في طفولتهم بطريقة غير نظامية، ومنِحوا أرقام ضمان اجتماعي ضرورية للحصول على عمل أو رخصة قيادة أو الدراسة في الولايات المتحدة.

ويستفيد من البرنامج أكثر من 700 ألف شخص ينحدر معظمهم من أمريكا اللاتينية. ويمنح الحكم الجديد فرصة لنحو 300 ألف شخص إضافي للاستفادة من البرنامج، وفقًا لمركز التقدّم الأمريكي للأبحاث الذي يُدافع عن البرنامج.

من جانبهم رحب المحامون المدافعون عن البرنامج بالقرار، قائلين إنه وسط الوباء والركود الاقتصادي العالمي، تم منح بعض الاستقرار لمجموعة ضعيفة، وفقًا لـ”نيويورك تايمز“.

وقالوا إن “هذا يوم مهم حقًا للمستفيدين من DACA والشباب المهاجرين، وهو يوم انتظره الكثير منهم لأكثر من ثلاث سنوات”، مشيرين إلى أن الحكم الجديد يمكن أن يفتح الباب لمئات الآلاف من الشباب المهاجرين “الذين حرموا ظلمًا من الحصول على فرصتهم” في إطار برنامج DACA.

وتعرضت الحماية التي يتمتع بها “الحالمون” لحصار قانوني وسياسي من جانب الجمهوريين لسنوات، مما تركهم فريسة لمخاوف التهديد بالترحيل من الولايات المتحدة بمجرد صدور أمر محكمة أو صدور مذكرة رئاسية.

وحتى بعد صدور الحكم الجديد للقاضي غاروفيس فإن البرنامج يواجه تحديات أخرى، بما في ذلك قضية رفعها الجمهوريون في محكمة اتحادية في تكساس، طالبوا فيها بعدم قانونيته، كما يمكن لإدارة ترامب استئناف الحكم الصادر عن القاضي غاروفيس خلال الأيام المقبلة.

وعبر المدافعون عن البرنامج عن تطلعهم لأن لا تواصل إدارة ترامب معركتها القانونية لإنهاء البرنامج في ضوء وصول إدارة ديمقراطية جديدة ستتولى الحكم الشهر المقبل.

وكان الرئيس المنتخب جو بايدن قد وعد بإعادة العمل بهذا البرنامج بمجرد توليه منصبه في 20 يناير المقبل، ما يتوقع أن يواجه بايدن ضغوطًا شديدة من مجموعات المهاجرين من أجل إصلاح شامل لقوانين الهجرة في البلاد حتى لا تكون عرضة للتحديات القانونية، لكن الرئيس الجديد ربما يواجه صعوبة في تنفيذ ذلك إذا احتفظ الجمهوريون بالأغلبية في مجلس الشيوخ.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين