أميركا بالعربيهجرة

دعوة لإغلاق مرفق تعرّض فيه أطفال مهاجرون لانتهاكات جنسية

ترجمة: فرح صفي الدين

دعا حاكم ولاية تكساس جريج أبوت الحكومة الفيدرالية إلى إغلاق مرفق يأوي الأطفال المهاجرين غير المصحوبين بذويهم في سان أنطونيو، بعد تلقي شكاوى من سوء المعاملة ونقص عدد الموظفين.

وأعلن الحاكم الجمهوري  في بيان اليوم الأربعاء  أن المسؤولين يحققون في مزاعم الاعتداء الجنسي على أطفال المهاجرين وتعرضهم للإهمال داخل منشأة Freeman Expo Center.

وقال إن هناك أربع شكاوى قيد التحقيق: الاعتداء الجنسي على الأطفال، ونقص عدد الموظفين، عدم توفير الطعام الكافي للأطفال، وعدم عزل الأطفال المصابين بفيروس كورونا عن أقرانهم الأصحاء، حسبما ذكر التقرير.

وأشار السيد أبوت إلى أن هذه المزاعم هي نتاج طبيعي لسياسات الرئيس جو بايدن، والتي أدت إلى احتجاز آلاف الأطفال المهاجرين الذين عبروا الحدود الأمريكية. مستطردًا ” تسببت قراراته الكارثية في حدوث هذه الأزمة، ويجب على إدارته التحرك الآن لحماية هؤلاء الأطفال وتأمين الحدود وإنهاء هذه الأزمة “.

 وأضاف أن إدارة بايدن فشلت في التخطيط لتدفق الأطفال غير المصحوبين بذويهم الذين يعبرون الحدود، محذرًا ” نحن الآن نواجه أسوأ مخاوفنا، وهي إساءة معاملة الأطفال وإهمالهم”..

وأوضح أن هذه المنشأة هي “باختصار كابوس للصحة والسلامة”، كما دعا لإغلاقها ونقل الأطفال إلى أماكن أكثر أمانًا.

وقال أبوت: “بينما ننتظر أن تتصرف إدارة بايدن حيال ذلك الأمر، نقوم نحن باتخاذ الاجراءات اللازمة للبدء على الفور في التحقيق في هذه الادعاءات”. كما أكد أن مزاعم الاعتداء الجنسي “حقيقية”، لكنه لا يعرف عدد الأطفال الذين ربما تعرضوا لسوء المعاملة.

وبحسب صحيفة New York Post، تسعى الولايات المتحدة جاهدة لإيجاد مساحات لاحتواء المئات من القصر غير المصحوبين الذين يصلون عبر المكسيك كل يوم، حيث يتدفق الأطفال المهاجرون طالبو اللجوء عبر الحدود بأعداد قياسية.

المصدر: New York Post

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين