أميركا بالعربيهجرة

تقرير: الهجرة تجدد شباب السكان في أمريكا وتحميه من الشيخوخة

ترجمة: مروة مقبول

ذكرت الأمم المتحدة أن في العالم أصبحوا أكثر عددا من الأطفال الصغار للمرة الأولى في التاريخ. ففي الولايات المتحدة، يحتفل حوالي 12 ألف أمريكي بعيد ميلادهم الستين كل يوم، في مقابل ولادة 10 ألاف طفل فقط.

بحسب تقرير أصدرته وكالة “بلومبيرج”، وجد التقرير أن العام انخفض بنسبة 2 % في عامي 2017 و2018 بين الفتيات والنساء اللاتي تتراوح أعمارهم بين 15 و44 عاما على الصعيد الوطني. وتقول الدراسة إن معدل الخصوبة في الولايات المتحدة عام 2017 أصبح أدنى من المستوى اللازم لاستبدال السكان منذ أوائل السبعينيات، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC).

ووفقًا لمكتب الإحصاء الأمريكي، سيكون السكان الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا أقل من أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا بحلول عام 2030.

تشير الاتجاهات السائدة حالياً في هذا الشأن إلى أن هناك تفاوتًا متزايدًا بين الكبار والصغار في السن سيتجلى بشكلٍ أكبر بحلول عام 2050، ففي ذلك العام سيكون عدد أفراد الشريحة العمرية فوق 65 عاماً ضعف من تتراوح أعمارهم من يوم واحد إلى أربع سنوات.

وقد أشار التقرير إلى أنه قد يكون لانخفاض معدل المواليد في آثار خطيرة على الاقتصاد، ولكن تشجيع الأمريكيين على إنجاب المزيد من الأطفال يعتبر أمر صعب. بالإضافة إلى أن البلاد قد تختبر نتيجة هذا الأمر بعد سنوات طويلة. وفي أعقاب معاناة المجتمع الأمريكي من جائحة ، أصبح الوضع أسوء من قبل. ففي ظل عدم الاستقرار الاقتصادي وارتفاع معدل البطالة، لا يميل الأشخاص إلى إنجاب أطفال أو على الأقل يقومون بتأجيل هذا القرار.

ويوضح التقرير أن هناك طريقة واحدة فعالة لإعادة التوازن إلى التوزيع العمري للسكان في أي بلد في العالم، وهي “الهجرة”. على عكس الحكمة السائدة، فإن معظم المهاجرين هم في سن العمل. فوفقًا للاحصائيات، كان متوسط ​​عمر المهاجرين الجدد في عام 2017 هو 31 عامًا، مقارنة بنحو 38 عامًا لإجمالي سكان الولايات المتحدة.

علاوة على ذلك، فإن للهجرة آثار إيجابية على زيادة معدل الخصوبة يمتد لعدة أجيال، حيث تشير التقارير إلى أن السيدات المهاجرات اللواتي يعشن في الولايات المتحدة لديهن أطفال أكثر بنسبة 40٪ من النساء المولودين في الولايات المتحدة. في حين أن الاختلاف يتلاشى مع الجيل الثاني والثالث، فإن الخصوبة الأعلى بين المهاجرين هي المسؤولة عن الزيادة الطفيفة في معدل الخصوبة الإجمالي في الولايات المتحدة منذ عام 2000.

ويشير الخبراء إلى أنه لا يمكن لأي مجتمع مواجهة تحديات السكان دون إجراء مجموعة من التدابير، بما في ذلك رفع سن التقاعد، توفير الوظائف المؤقتة والعمل عن بُعد لكبار السن. لكنهم أكدوا أن هذه التطورات قد لا تكون كافية لتزويد البلاد بأساس متين للمستقبل. وأكد التقرير أن سياسة الهجرة الموجهة نحو تجديد الأمريكيين هي الوسيلة الوحيدة للتغلب على تلك المعضلة.

للاطلاع على الرابط الأصلي إضغط هنا

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين