أميركا بالعربيهجرة

تعديل أسئلة الهجرة في طلبات الالتحاق بالجامعة لتكون أكثر أمانًا

ترجمة: مروة مقبول

تعتبر خطوة التقدم للالتحاق بالجامعة من أهم الخطوات في حياة طالب المرحلة الثانوية، حيث تتطلب تقديم العديد من المستندات التي توضح وضع إقامتهم في البلاد.

بحسب تقرير لصحيفة USA Today، يشعر العديد من الطلاب المهاجرين بالقلق عند التقدم للجامعات وأن طلب الالتحاق أيضًا يمثل خطرًا على سلامتهم الشخصية، بسبب كشفهم عن معلومات يمكن أن تؤدي إلى ترحيلهم أو ترحيل أحد من أفراد أسرتهم.

ويشير التقرير إلى أن الطلبة الحاصلين على ، الذي يسمح لهم بالبقاء في الولايات المتحدة على الرغم من وصولهم إلى البلاد بشكل غير قانوني عندما كانوا أطفالًا، أنهم لا يعرفون ماذا يمكن أن يحدث لهم أو لعائلتهم عند التحاقهم بالجامعات.

تطبيق Common Application

يستخدم هذا التطبيق أكثر من 900 كلية وحوالي مليون طالب منذ عام 1975، وهو نموذج مبسط يسمح للطلاب بالتقدم إلى كليات متعددة في نفس الوقت.

 وفقًا للصحيفة، وجد المسؤولون عن التطبيق أن الطلاب الذين اضطروا للإجابة على أسئلة حول الجنسية وحالة الهجرة كانوا في الغالب أقل احتمالًا لإنهاء طلباتهم.

يشير التقرير إلى ارتفاع الطلبات بين المواطنين الأمريكيين والطلاب الدوليين في السنوات الأخيرة، بينما انخفضت الطلبات بين الطلاب غير الموثقين بنسبة 16 ٪ من 2016 إلى 2020. كما أكد أن أكثر من 300 ألف طالب بدأوا التقديم في دورة القبول 2019-2020 لكنهم لم يكملوا الطلب بسبب سؤال الجنسية.

قالت ، المديرة التنفيذية للمؤسسة: “نريد أن نوفر التعليم للجميع، لا أن نطرح أسئلة يشعرون أنها تعرضهم وعائلاتهم للخطر”. وأوضحت أن العديد من المؤسسات، مثل الكليات المجتمعية والجامعات التي تضم أعدادًا كبيرة من الطلاب من ذوي الأصول الأسبانية، لديها بالفعل أنظمة خاصة لتسجيل وخدمة الطلاب الموجودين في البلاد بشكل غير قانوني.

حذف أسئلة الهجرة

بدءًا من خريف 2021، سيتم تعديل تطبيق Common Application حتى لا يثير مخاوف الطلبة غير الموثقين. أوضح المعارضون أن التغييرات في التطبيق لا يمكنها إصلاح المشكلات النظامية التي تواجه الطلاب الذين لا يحملون وثائق قانونية، فإزالة سؤال الجنسية من التطبيق “لا يعني أن الكلية لن تتحقق منه”.

قالت ، الرئيس التنفيذي للجمعية الوطنية لاستشارات القبول في الكليات، إن التحدي يتمثل في أن الكليات غالبًا ما يكون لديها أسباب وجيهة لرغبتها في معرفة الوضع القانوني لطلابها المحتملين في الولايات المتحدة.

 أعلن المسؤولون عن التطبيق أنه، بموجب التعديلات الأخيرة للنموذج الجديد، سيتم حذف تلك الأسئلة التي تتعلق بأفراد أسرة المتقدمين، مثل طلب معرفة بلد ميلاد والديهم ومعلومات عن أشقائهم. كما قامت بتعديل السؤال الخاص بالمدة التي قضاها الطالب خارج الولايات المتحدة وأصبحت بعض الأقسام اختيارية، مثل طلب رقم الضمان الاجتماعي.

تقول صحيفة USA Today، إنه من الصعب تحديد العدد الدقيق للطلاب من المهاجرين غير الشرعيين في الجامعات الأمريكية، حيث يمكن أن يصل إلى أكثر من 450 ألف وهو ما يمثل حوالي 2 ٪ من جميع طلاب الجامعات. وأوضحت أن نصف هؤلاء الطلبة هم من المنتفعين من برنامج DACA.

للاطلاع على التفاصيل من الرابط الأصلي اضغط هنا

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين