هجرة

تعديلات جديدة في قواعد منح الجرين كارد الأميركية

أعلنت في بيان “بموجب القانون الاتحادي المطبق منذ فترة طويلة يتعين على الساعين للهجرة إلى إثبات أن بإمكانهم إعالة أنفسهم ماليا”.

وجاء في البيان أن “هذا البند المقترح سيطبق قانونا أجازه الكونجرس بهدف تشجيع اعتماد المهاجرين على أنفسهم وحماية الموارد المحدودة من خلال ضمان ألا يصبحوا عبئا على دافعي الضرائب الأميركيين”.

وسيتضمن الإجراء المقترح من تعليمات لمسؤولي الهجرة ببحث ما إذا كان أي شخص يحصل على إعانات عامة مثل المساعدات الغذائية أو المساكن العامة أو الرعاية الطبية.

وستطبق هذه التغييرات على الساعين للحصول على تأشيرة أو إقامة قانونية دائمة “جرين كارد” ولكنها لن تشمل الأشخاص الذين يتقدمون بطلبات للحصول على الجنسية الأميركية.

ويقضي مشروع القانون الجديد برفض منح تأشيرة الدخول أو بطاقات غرين كارد للأشخاص الذين كانوا يتمتعون بالدعم الاجتماعي. وخاصة يدور الحديث عن برنامج “Medicaid” الاجتماعي الذي يساعد في الحصول على كوبونات للغذاء والسكن الاجتماعي.

وإضافة إلى ذلك يسمح للسلطات الأمريكية في حالة من الأحوال بالمطالبة من المتقدمين للحصول على الجنسية الأمريكية بإيداع وديعة قد تصل إلى 10 آلاف دولار.

وترى السلطات الأمريكية أن هذه التعديلات ستشمل نحو 340 ألف شخص سنويا. وستساعد هذه الإجراءات، برأي إدارة ترامب، في رفض الذين لا يمكنهم تلبية احتياجاتهم المالية بأنفسهم وبالتالي سيشكلون عبءا على نظام الضمان الاجتماعي الأمريكي.

كانت إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد أعلنت في أغسطس من العام الماضي أنه سيُطلب الخضوع لمقابلة من عدد أكبر من المتقدمين للحصول على الإقامة الدائمة في .

و () وثيقة تصدرها ، تسمح للأشخاص المولودين خارج الولايات المتحدة بالإقامة والعمل في الأراضي الأميركية، وهي تثبت أن حاملها مقيم بشكل دائم في البلاد، وغالبا ما تكون مرحلة تمهد للحصول على الجنسية.

تستمد البطاقة الخضراء اسمها من اللون المستخدم بواسطة النموذج I-151، ومنذ عام 1964 أدخلت عدة ألوان على البطاقة، لكنها بقيت تحمل نفس الاسم. وعام 2006 استخدم اللون الأبيض في الواجهة مع اسم وصورة حاملها، مع شريط أخضر داكن على الجهة اليسرى لمنع التزوير

ويتمتع حامل البطاقة الخضراء بكافة الحقوق المدنية للمواطن الأميركي، عدا التصويت في الانتخابات، فله حق الإقامة الدائمة فوق الأراضي الأميركية، والعمل بشكل قانوني، ويمكنه الحصول على المنح المالية والقروض الخاصة بالتعليم وشراء العقارات، إضافة إلى الحصول على الضمان الاجتماعي والصحي عند التقاعد

ورغم أن مقابلة المتقدمين للحصول على بطاقة “غرين كارد” تعتبر إجراءً ينص عليه قانون، إلا أن لا تطالب شريحة واسعة من المتقدمين بها، لتركّز في المقابل على حالات المتقدمين الأكثر خطورة.

كان الرئيس ترامب قد وصف قانون الهجرة الأمريكي  في أغسطس الماضي بأنه الأكثر حماقة في العالم. كما عبر عن اعتقاده بأنه من الضروري طرد المهاجرين غير الشرعيين من بلاده بسرعة دون إجراءات قانونية طويلة الأمد.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين