هجرة

تظاهرات بواشنطن بسبب تهديد 200 ألف سلفادوري بالترحيل من أميركا

يواجه عشرات الآلاف من السلفادوريين المقيمين في خطر الترحيل بعد قرار إدارة بإلغاء التصاريح التي تمكن 200 ألف شخص من من الإقامة والعمل في الولايات المتحدة.

وذكرت “بي بي سي” أن العاصمة واشنطن شهدت الثلاثاء مظاهرات ضد قرار الإدارة الأميركية بإلغاء تصارح إقامة السفادوريين، ومنحت هذه التصاريح للسلفادوريين عام 2001 بعد أن ضرب بلادهم زلزالين مدمرين خلف أكثر من ألف قتيل.

ويمهل القرار السلفادوريين حتى حلول عام 2019 لمغادرة البلاد، وإلا سيتم ترحيلهم ما لم يجدوا طريقة تضمن لهم وضعا قانونيا للإقامة.

وسحبت إدارة ترامب بالفعل تصاريح إقامة مؤقتة للحماية من عشرات الآلاف من مواطني هاييتي ونيكاراغوا، والتي كانت تسمح لهم بالإقامة والعمل في الولايات المتحدة.

وتنتهي تصاريح الإقامة المحمية للسلفادوريين بعد مرور عشرين عاما على إصدارها لدواعي إنسانية جراء الآثار الناتجة عن الزلزال المدمر الذي قتل أكثر من ألف شخص.

ويأتي هذا القرار بعد أربعة أشهر من إعلان الحكومة خطتها لإلغاء مخطط “داكا” الذي أطلقه الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما لحماية المهاجرين الشباب، أغلبهم من دول اللاتينية، من الترحيل خارج الولايات المتحدة.

ومنح المشرعون في مجلسي النواب والشيوخ الأميركيين مهلة حتى مارس/ آذار المقبل لتقرير مصير 800 ألف شخص يشملهم مخطط “داكا”.

وأصدرت بيانا أكدت فيه “أن الظروف في السلفادور تحسنت أو الوضع الحالي للحماية لم يعد مبرراً”.

وينهي القرار الصادر عن تصاريح الإقامة لحوالي 200 ألف من السفادور في الولايات المتحدة، مما يضطرهم إلى مواجهة خطر الترحيل والانفصال عن أسرهم.

كما يثير القرار تساؤلات حول مستقبل حوالي 200 ألف طفل على الأقل ولدوا في الولايات المتحدة وما إذا كانوا سيواجهون خطر الترحيل هم أيضا.

وينتشر السلفادوريون في الولايات المتحدة بأعداد كبيرة في كاليفورنيا، وتكساس، وواشنطن. ويقدر عددهم في الولايات المتحدة بحوالي 135 ألف أسرة في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وفقا لمركز دراسات الهجرة.

وأشاد مارك كريكوريان، من مركز دراسات الهجرة بالقرار، مؤكدا أنه “تحرك متأخر جدا”، وقال لبي بي سي إن “فكرة منح تصريح إقامة مؤقتة لما يزيد على 19 سنة أمر سخيف”.

ومن جهتها، تواصل جهودها لدى الإدارة الأميركية لتمديد تصاريح الإقامة المؤقتة للسلفادوريين المقيمين في الولايات المتحدة.

وقال هوغو مارتينيز، وزير خارجية السلفادور، “إن حكومته سوف تعمل بالتعاون مع إدارة ترامب لإيجاد حلول جذرية للسلفادوريين العاملين في الولايات المتحدة”.

المصدر: بي بي سي

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين