هجرة

” ترامب ” : المهاجرون سيبقون في المكسيك.. ولن يسمح لهم بدخول أمريكا إلا بموافقة القضاء

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن الذين جاءوا من ، وينتظرون عند للبلاد في لن يسمح لهم بدخول حتى يتم الانتهاء من تقييم طلباتهم المتعلقة باللجوء من قبل القضاء

وأكد “ترامب” في عدد من التغريدات على صفحته على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي ” لن يُسمح للمهاجرين على الحدود الجنوبية بالدخول إلى الولايات المتحدة إلا بعد الموافقة على طلباتهم بشكل فردي في محكمة”.

وأضاف ” لن نسمح بدخول البلاد إلا لمن يأتون إليها قانونيا، وإلا فسياستنا الضارمة تقضي بإلقاء القبض على المخالفين واحتجازهم”.

وأشار ترامب الى أن  “الكل سيبقى في المكسيك، إذا أصبح الأمر ضروريًا لأي سبب من الأسباب، فسوف نغلق حدودنا الجنوبية”.

ولوح الرئيس الأميركي مجددا ، بإغلاق “” ، اذا لزم الأمر فعل ذلك .

وكان الرئيس الأمريكي قد هدد مجددا يوم الخميس الماضي ،  بإغلاق كامل الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك بما في ذلك أمام المبادلات التجارية إذا ما تدهور الوضع ، وخرج عن السيطرة ، جراء وصول آلاف المهاجرين من أمريكا الوسطى.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ترامب قوله للصحفيين ” إذا ما وصلنا إلى مرحلة نفقد فيها السيطرة أو وقعت أعمال عنف فسنوقف مؤقتاً الدخول إلى البلاد حتى نستعيد السيطرة مجدداً على الوضع” مضيفا “أريد أن أقول كامل الحدود ” .

وحذرا ترامب من أن المكسيك لن تكون قادرة على بيع سياراتها إلى الولايات المتحدة حيث تصنع الكثير من السيارات ، مما سيكبد التجارة بين البلدين خسائركبيرة

وكان ترامب قد دافع قبل أيام عن قراره إرسال آلاف الجنود إلى الحدود بين البلدين الذي أثار انتقادات شديدة، مؤكدا أنهم سيبقون هناك “طالما لزم الأمر”.

وقال الرئيس الأميركي: “لدينا قوات عسكرية كبيرة على الحدود الجنوبية، هناك الكثير من الأشخاص الذين يحاولون دخول بلادنا”.

ويساعد نحو 6 آلاف جندي أميركي ، على الحدود، فيما تنتقد عدة أطراف الكلفة العالية لهذه العملية ومدى جدواها، بالإضافة إلى الـ6 آلاف جندي ينتشر نحو هناك حوالى 2100 من احتياطي الحرس الوطني

وعلى جانب آخر ، ذكرت صحيفة “ بوست” في وقت سابق إن الولايات المتحدة حصلت على دعم المكسيك بشأن خطة أطلق عليها اسم “البقاء في المكسيك” نقلا عن مسؤولين مكسيكيين وأعضاء بارزين في الفريق الانتقالي للرئيس المنتخب أندرو مانويل لوبيز أوبرادور، وتقضي هذه الخطة بأن  ينتظر طالبو اللجوء في المكسيك أثناء تقييم لطلباتهم

ونقلت الصحيفة عن وزيرة داخلية المكسيك المقبلة أولغا سانشيز كورديرو قولها “في الوقت الحالي اتفقنا على سياسة تقضي بالبقاء في المكسيك”.

وأوضحت سانشيز كورديرو العضو في إدارة الرئيس الجديد أندريس مانويل لوبيز أوبرادور الذي سيتولى منصبه في الأول من كانون الأول/ديسمبر أن ذلك سيمثل “حلا قصير المدى”.

وتابعت أن “الحل على المديين المتوسط والطويل هو ألا يهاجر الناس” أساسا.

وقالت واشنطن بوست أنه لم يتم توقيع اتفاق رسمي لكن المسؤولين الأميركيين ينظرون إلى الاتفاق على أنه اتفاق لردع الهجرة.

وأضافت الصحيفة أن القواعد الجديدة لن تسمح لمقدم الطلب الذي رفض طلبه باللجوء إلى المكسيك ولكنه سيبقى رهن الاحتجاز لدى الولايات المتحدة حتى يتم ترحيله إلى بلده الأم.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين