هجرة

تراجع عدد المهاجرين الذين عبروا إلى أمريكا من الحدود المكسيكية بواقع 36%

قال وزير الخارجية المكسيكي مارسيلو إبرارد اليوم الاثنين إن عدد المهاجرين الذين عبروا من المكسيك إلى الولايات المتحدة الأمريكية تراجع بواقع 36 بالمئة منذ بداية يونيو.

أدلى إبراراد بهذا التصريح بعد اجتماع مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو أمس الأحد قبل يوم من موعد نهائي فرضته واشنطن لتقييم التقدم الذي تم إحرازه .

ورفض إبراراد احتمال إعلان المكسيك أنها “دولة ثالثة آمنة” ما يعني أنه سيتحتم على المهاجرين التقديم للجوء في المكسيك بدلا من الولايات المتحدة.

وقال الوزير: “إنه ليس جزءا من الأجندة”، مشددا على أن هناك “تراجعا مهما ” في عدد المهاجرين الذين عبروا إلى الولايات المتحدة.

وأضاف إبراراد أنه كان قد اقترح على بومبيو أن يتم تمركز عملاء أمريكيين بشكل دائم عند خمس نقاط حدودية لمكافحة تهريب الأسلحة.

وقال إن هناك “زيادة واضحة للغاية” في تهريب الأسلحة –خصوصا الأسلحة الهجومية – من الولايات المتحدة إلى المكسيك حيث تستخدمها العصابات الإجرامية.

وتوصلت الدولتان لاتفاق في السابع من يونيو الماضي، بموجبه اتفقت المكسيك على فعل المزيد لمنع الهجرة من أمريكا الوسطى إلى الولايات المتحدة لتجنب رسوم جمركية عقابية لوح بها الرئيس دونالد ترامب.

واشتملت الإجراءات على نشر قوات مكسيكية على حدود البلاد مع الولايات المتحدة وجواتيمالا.

وفي مايو الماضي، جرى القبض على أكثر من 144 ألف مهاجر عند الحدود المكسيكية الأمريكية، وهو أعلى عدد على الإطلاق في شهر واحد. وفي يونيو تراجع عدد المعتقلين إلى 104 آلاف .

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين