هجرة

بعد 7 شهور في مطار كوالامبور .. اللاجئ السوري حسن القنطار يحصل على حق اللجوء لكندا

أخيرا ، وبعد طول انتظار ، وطول معاناة ، و بعد 7 شهور من الترقب  قضاها عالقا فى مطار كوالالمبور، حصل اللاجئ السورى حسن القنطارعلى حق اللجوء الى .

اللاجئ السورى حسن القنطار، قضى فى مطار كوالالمبور بماليزيا 7 شهور دون أن تسمح له السلطات الماليزية بدخول البلاد

كان حسن الذى كان يعمل فى احدى شركات التأمين قد فر إلى الامارات ،عندما اندلعت الحرب في في عام 2011 .

وفشل قنطار في تجديد جواز سفره لأنه لم يكمل الخدمة العسكرية في سوريا، كما أنه لم يرغب في العودة إلى سوريا لتجديد جواز السفر خوفا من الاعتقال أو الانضمام إلى الجيش ، وبسبب تواجده غير القانونى تم اعتقاله فى عام 2016 .

و في عام 2017 تمكن من الحصول على جواز سفر جديد، ولكن تم ترحيله فى النهاية إلى وهى واحدة من الدول القليلة فى العالم التى تمنح السوريين تأشيرة دخول عند الوصول، وقد حصل على تأشيرة سياحية لمدة 3 أشهر وعندما انتهت التأشيرة حاول الذهاب إلى ، لكن لم يُسمح له بالصعود إلى الطائرة.

وذهب إلى ولكن تم إعادته، ليمضى العديد من الشهور منسيا وظل يقيم في ويعيش على الغذاء الذي تبرع به ، حيث طلب اللجوء إلى الاكوادور ، وكمبوديا لكنه لم ينجح.

حظيت قصة حسن القنطار وهو من منطقة السويداء جنوبي دمشق ويبلغ من العمر 37 عاما باهتمام عالمى واسع بعد أن بدأ في نشر مقاطع فيديو منتظمة من مقر إقامته فى مطار كوالالمبور الدولى.

المفارقة الغريبة والطريفة أنه بعد 100 يوما تعلق فى المطار تعاطفت معه سيدة تعيش في البريطانية وقامت بتنظيم حملة لجمع التبرعات، ولكن يأس وملل حسن دفعاه إلى تقديم طلب للانضمام إلى بعثة ناسا إلى .

ودافعت عدد من منظمات حقوق الإنسان عن قضية المواطن السورى، ووضعت مذكرة على جمعت 62 ألف توقيع لمطالبة وزير الهجرة الكندي بالسماح له بدخول البلاد.

وكان من المقرر أن يصل إلى إلى مطار فانكوفر في كندا، مساء يوم الاثنين، بحسب التوقيت المحلي.

ووفرت منظمتان كنديتان، جمعية مسلمي كولومبيا البريطانية وجمعية كندا كارينغ، الدعم للمواطن السوري وساندتاه للحصول على حق اللجوء في كندا.

وقالت لوري كوبر، وهي متطوعة في جمعية كندا كارينغ، لبي بي سي إنهم سمعوا يوم الخميس أنه قادم إلى كندا.

وأضافت  “إنه شعور كبير بالارتياح، لكننا لا نصدق قليلا”، مضيفة “لن يكون هذا الأمر حقيقية بالنسبة لنا حتى نستقبله في المطار. لقد كانت رحلة طويلة جدا مليئة بالأزمات”.

كما أكد محاميه لبي بي سي، أنه تمت الموافقة على إعادة توطينه في كندا وهو في طريقه إليها.

وقالت منطمة  كندا كارينغ إن “العديد من الأشخاص من جميع أنحاء العالم ساعدوا في جمع الأموال لجلب قنطار إلى كندا”.

ومن جانبها، رفضت إدارة الهجرة الفيدرالية الكندية تأكيد أو نفي قدوم قنطار إلى كندا، بحجة قوانين الخصوصية.

وقالت في بيان مرسل بالبريد الإلكتروني “في حين لا يمكننا التعليق على الحالات الفردية فانه يتم مراجعة كل طلب بطريقة عادلة”.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين