أميركا بالعربيهجرة

بايدن يمدد تصاريح العمل المؤقتة لبعض المهاجرين غير الشرعيين

ترجمة: فرح صفي الدين

أعلن البيت الأبيض اليوم الإثنين أن إدارة الرئيس جو بايدن ستعمل على تسريع عملية إصدار تصاريح العمل المؤقتة لبعض المهاجرين غير الشرعيين الذين وقعوا ضحايا للجريمة في الولايات المتحدة والذين يوافقون على التعاون مع سلطات إنفاذ القانون، مما يتيح لآلاف الأشخاص الوصول بشكل أسرع إلى الحماية المؤقتة أثناء انتظارهم لتحديد موقف تأشيرتهم النهائي.

أفادت صحيفة New York Times بأن  إدارة خدمات المواطنة والهجرة الأمريكية (USCIS) أعلنت أنها بصدد إصدار قاعدة جديدة تسمح لبعض لمهاجرين من ضحايا الجرائم الحصول على تصاريح العمل والإعفاء من الترحيل خلال مدة انتظار الحكم في قضايا التأشيرة الخاصة بهم.

وبحسب التقرير الذي نشرته الصحيفة، تعهد الرئيس الديمقراطي جو بايدن بجعل نظام الهجرة في الولايات المتحدة “أكثر إنسانية”، وإلغاء العديد من القيود التي وضعها الرئيس الجمهوري السابق دونالد ترامب.

ففي عهد ترامب، قامت السلطات بترحيل المتقدمين للحصول على تأشيرة (U)، التي يتم منحها لضحايا النشاط الإجرامي، مما أثار معارضة أنصار المهاجرين.

وأوضحت الصحيفة أن الكونجرس يسمح للحكومة الأمريكية بتقديم 10 آلاف تأشيرة (U) سنويًا فقط للمهاجرين الذين وقعوا ضحايا لجرائم معينة والذين يساعدون في التحقيقات أو الملاحقات القضائية لإنفاذ القانون، مما يترك العديد من المتقدمين الآخرين على قائمة انتظار لسنوات مقبلة وعرضة للترحيل.

وتقوم هذه التأشيرة بتسهيل الحصول على تصريح عمل وتؤهل حاملها للتقدم من أجل الحصول على إقامة دائمة بعد ثلاث سنوات.

ولكن الأعداد المتزايدة من المتقدمين والقيود التي فرضها ترامب جعلت عملية معالجة الطلبات تسير بخطوات بطيئة ربما تمتد إلى خمس سنوات على الأقل حتى يتمكنوا من الحصول على تصريح عمل، وفقًا لمكتب خدمات الهجرة.

المؤهلون لتلك التأشيرة

للتأهل للحصول على تأشيرة (U)، يجب أن يكون المتقدم من ضحايا العنف المنزلي أو الاتجار بالبشر أو الاعتداء الجنسي أو الجرائم الخطيرة الأخرى. كما يمكن أيضًا لبعض أفراد عائلة المتقدمين الذين حصلوا على الموافقة التقدم للحصول على نفس التأشيرة.

ولا يزال عدد المتقدمين للحصول على تأشيرة (U) والمؤهلين للحصول على تصاريح العمل بموجب السياسة الجديدة غير واضح. فإدارة الهجرة تدرس حاليًا ما يقرب من 269 ألف حالة متراكمة، وفقًا لبيانات الوكالة الحالية حتى ديسمبر. ومع ذلك، قال متحدث باسم (USCIS) إن هؤلاء المتقدمين ليسوا جميعهم في الولايات المتحدة.

وقال وزير الأمن الداخلي أليخاندرو مايوركاس في بيان إن هذه الخطوة ستساعد الضحايا في الحصول على وطن آمن وتعزز السلامة العامة.

وقال: “هؤلاء هم الأفراد الذين تقدموا لمساعدة أجهزة إنفاذ القانون في الحفاظ على سلامتنا جميعًا، لكنهم بحاجة إلى قدر من الحماية لأنفسهم أيضًا”.

المصدر:

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين