أميركا بالعربيهجرة

بايدن يسعى لإلغاء نسخة ترامب من اختبار المهاجرين للحصول على الجنسية

ترجمة: مروة مقبول 

يخطط مسؤولو وزارة الداخلي لإلغاء نسخة من اختبار المواطنة الجديد، الذي كان يعتبر واحدًا من عدد من المحاولات في ظل إدارة ترامب ليس فقط لوقف الهجرة غير المصرح بها، لكن أيضاً لتقييد الهجرة القانونية، وفقًا لصحيفة BuzzFeed News.

تأتي هذه الخطط بعد شهرين فقط من إصدار إدارة ترامب نسخة جديدة من اختبار التربية المدنية، والذي بموجبه يحصل المتقدم على فرصتين فقط للنجاح من أجل أن يصبح مواطنًا أمريكيًا.

قال متحدث باسم دائرة خدمات الهجرة والجنسية الأمريكية (USCIS) للصحيفة إن الوكالة تسعى إلى العودة للعمل بنسخة اختبار المواطنة التي تم اصدارها عام 2008. لكنه أكد على أنه لا يوجد بيان رسمي حتى الآن.

وبحسب الصحيفة، يتطلب الحصول على الجنسية الأمريكية، بحسب الاختبار الجديد، إجابة المتقدمين عن 12 سؤالًا شفهيًا بشكل صحيح، بزيادة 6 أسئلة عن الاختبار القديم الذي كان يُستخدم منذ أكتوبر عام 2008. كما أنه يضم 128 سؤالًا في 3 فئات هي: الحكومة الأمريكية، والتاريخ الأمريكي والرموز والأعياد، بدلًا من 100 سؤال في الإصدار القديم.

وقال خبراء إن الامتحان يبدو بالنسبة لهم أكثر صعوبة من النسخ القديمة بشكل متعمد، من حيث إنه أطول وأكثر دقة، وأشاروا إلى أن هناك “مسحة سياسية” في بعض الأسئلة، فعلى سبيل المثال كانت الإجابة الصحيحة بالنسخة القديمة من الاختبار عن سؤال “من يمثل السيناتور الأمريكي؟” هي أنه يمثل كل شعب الولاية، في حين أن الإجابة الجديدة المطلوبة هي أنه يمثل “مواطني الولاية”.

إدعى بعض المهاجرين والمدافعين عنهم أن التغييرات كانت جزءًا من جهود إدارة ترامب لتقييد الهجرة وتقليص عدد الأشخاص القادرين على الحصول على الجنسية. ولكن في المقابل أكد مسؤولو الوكالة الفيدرالية أن تلك التغيرات ما هي إلا جزء من عملية لتحديث الأسئلة الخاصة بإعداد المهاجرين ليصبحوا مواطنين أمريكيين.

قالت سارة بيرس، محللة السياسات في سياسة الهجرة Migration Policy Institute، إن نسخة عام 2008 من الاختبار قام بإعدادها متطوعين وتم تطويرها على مدى سبع سنوات بمساهمة أكثر من 150 منظمة، بالإضافة إلى خبراء ومعلمين ومؤرخين تعتبر الإنجليزية هي لغتهم الثانية.

وأوضحت أنه في المقابل افتقرت نسخة إدارة ترامب إلى كل الشفافية والمساهمة المجتمعية في هذا الجهد. وبدلاً من ذلك، أوضحوا أنهم تلقوا تعليقات من “خبراء في مجال تعليم الكبار” وأنهم اختبروا هذه التعديلات مع عدد غير معلوم من المتطوعين خلال عام 2020 .

المصدر: Buzz Feed News

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين