أميركا بالعربيهجرة

بايدن يخطط لاتخاذ إجراءات تنفيذية سريعة لإصلاح قانون الهجرة

ترجمة: مروة مقبول

يخطط الرئيس المنتخب ، بعد توليه منصبه هذا الأسبوع، لاستخدام سلطته التنفيذية للبدء تدريجيًا في تسهيل طلب اللجوء على طول الحدود الأمريكية المكسيكية، وإيقاف أوامر الترحيل وحماية المستفيدين من قانون DREAM أو ما يسمون بـ “”.

وأفادت شبكة CBS الإخبارية بأن بايدن يخطط لاقتراح مشروع قانون للهجرة، من شأنه أن يمنح الإقامة الدائمة لملايين المهاجرين الذين يعيشون في الولايات المتحدة بشكل غير قانوني ليصبحوا في النهاية مواطنين أمريكيين، إذا أقره .

وأوضح الرئيس الديمقراطي أنه ربما لن يتمكن من تمرير الجديد في أول 100 يوم من رئاسته، بسبب أزمة الوباء المستمرة، والتداعيات الاقتصادية ومحاكمة مجلس الشيوخ القادمة للرئيس المنتهية ولايته دونالد .

ووصف بعض المطلعين على خطة بايدن على أنها “الأكثر تقدمية من أي رئيس مضى”. وأشاروا إلى أن هذا القانون الجديد يعتبر أول تشريع رئيسي في هذا الشأن منذ 35 عامًا بعد توقيع الرئيس رونالد ريجان على قانون إصلاح الهجرة (IRCA) عام 1986. وأنه بعد إقراره، سيتعين على المهاجرين الذين يسعون إلى الاستفادة منه دفع رسوم لتقديم الطلبات.

بنود الإصلاح

وبحسب الشبكة الإخبارية، تعهد السيد بايدن ومستشاروه بسرعة اتخاذ الإجراءات لوقف الأوامر التنفيذية بشأن الهجرة التي اتخذها الرئيس ترامب. وأضافت أنه سيوقف بناء الجدار على طول الحدود الجنوبية، ويفرض تجميدًا لمدة 100 يوم على عمليات الترحيل من الأراضي الأمريكية ومراجعة قضايا المهاجرين الذين يطلبون اللجوء، والتي قيدتها إدارة ترامب بشكل كبير.

وقال فريق بايدن إنهم يعملون لتمديد برنامج (DACA)، الذي كان يسعى الرئيس ترامب لإلغاءه، لمدة أربع سنوات مع حماية تصاريح العمل وعدم ترحيل أكثر من 640 ألف مهاجر غير شرعي تم إحضارهم إلى الولايات المتحدة وهم أطفال.

 وتعهد بايدن باصدار أوامر تنفيذية خلال أيامه الأولى في منصبه لتحديد مكان عائلات أطفال المهاجرين الذين تم فصلهم على الحدود من خلال حملة “عدم التسامح مطلقًا” ولم شملهم من جديد، وإلغاء قيود السفر والهجرة التي فرضها السيد ترامب على 13 دولة، أغلبها مسلمة أو أفريقية.

قلق من تكرار سيناريو أوباما

أعلن بعض المشرعين عن قلقهم من أن قانون إصلاح نظام الهجرة قد لا يحظى بالأولوية بسبب تعامل الإدارة الجديدة مع أزمة الوباء وقضايا أخرى، وأن فرصة تمريره يمكن أن تتلاشى كما حدث خلال فترة الولاية الأولى للرئيس السابق باراك أوباما، عندما تعامل مع “الركود العظيم” وأعطى الأولوية لإقرار قانون توفير الرعاية الصحية بأسعار مناسبة (Obama Care).

وأشاروا إلى أن “الرئيس أوباما قدم بعض الوعود التي لم يفِ بها”، حيث تعهد أيضًا بتقديم مشروع قانون لإصلاح الهجرة خلال سنته الأولى في المنصب.

وعن كيفية تمرير مشروع قانون بايدن الإصلاحي من مجلس الشيوخ المنقسم، اقترح عضو الكونجرس الديمقراطي عن كاليفورنيا، راؤول رويز، محاولة تمرير مشاريع قانون أصغر تتناول قضايا هجرة محددة كان قد أقرها مجلس النواب بقيادة الديمقراطيين عام 2019.

وتشمل هذه الخطط تقنين وضع مئات الآلاف من عمال المزارع، ومساعدة المستفيدين من برنامج  (DACA) للحصول على الجنسية الأمريكية ومنح وضع الحماية المؤقتة لبعض المهاجرين من فنزويلا.

كما قدم عضو الكونجرس الديمقراطي عن ولاية تكساس، خواكين كاسترو، مشروع قانون مستقل آخر من شأنه أن يسمح لمجموعة كبيرة من العمال المهاجرين الذين يعتبر عملهم ضروري أثناء الوباء، مثل موظفي الرعاية الصحية والعاملين في قطاع الأغذية وموظفي الفنادق، التقدم بطلب للحصول على البطاقة الخضراء (Green Card) والإعفاء من الترحيل.

للاطلاع على الرابط الأصلي اضغط هنا

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين