هجرة

الولايات المتحدة تستبعد العنف المنزلي من أسباب طلب اللجوء

قال وزير العدل الأميركي جيف سيشنز الاثنين إن الولايات المتحدة لن تمنح حق اللجوء على أساس التعرض لعنف منزلي أو من قبل عصابات إجرامية.

وجاء في قرار الوزير أن تعرض المهاجر لعنف منزلي أو لعنف على يد عصابات لن يكون سببا كافيا وحده ليتقدم على أساسه بطلب لمنحه حق اللجوء إلى الولايات المتحدة.

وأضاف أنه إذا كانت هناك دولة ما تواجه مشاكل في ضبط بعض الجرائم بشكل فعال- مثل العنف المنزلي أو عنف العصابات- أو أن بعض السكان أكثر عرضة ليكونوا ضحايا للجريمة، لا يمكن في حد ذاته أن يكون أساسا للتقدم بطلبات لجوء.

وأوضح أن العنف المنزلي جريمة يصعب منعها واتخاذ إجراءات قضائية بشأنها، حتى في الولايات المتحدة، ورأى أن الدول لا تستطيع توفير الحماية الأمنية الكاملة من النشاطات الإجرامية.

ويرى مراقبون أن هذا القرار يستهدف المهاجرين المنحدرين من دول أميركا الوسطى والذين يصلون إلى الولايات المتحدة عبر الحدود مع المكسيك ويتقدمون بطلبات لجوء بدعوى تعرضهم لعنف منزلي أو لعنف من عصابات الجريمة المنظمة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين