أخبار العالم العربيهجرة

السوريون في ألمانيا.. تجارب ناجحة للضيف والمستضيف

استطاع اللاجئون السوريون تحقيق تجارب ناجحة في كافة المجالات التي شاركوا فيها داخل المجتمع الألماني، وتمكنوا من إظهار تفوق ملحوظ في هذه المجالات، في محاولة جادة لإثبات وجودهم، ورد الجميل للبلد المستضيف الذي أحسن استقبالهم.

متفوقون

ويحتل السوريون المرتبة الأولى من بين جميع الأجانب الذين يأتون من بلد الحرب في الدراسة بالمدارس والجامعات الألمانية. ولا يتوقف الطلاب السوريون عن إبهار معلميهم بما يحققونه من نجاح وتفوق، وفي هذا الإطار حصل 4 طلاب سوريين في ألمانيا على علامات شبه تامة في امتحانات الثانوية العامة للعام الجاري 2020.

ووفق موقع “بلدي نيوز” فقد كرمت وزيرة العائلة الاتحادية “” الطلاب، وأشادت بجهودهم المبذولة لتحقيق التفوق.

وأثنت مديرة المدرسة “كارلين كوليك”، على مهارة الطلاب في تعلم اللغة الأكاديمية، وتفوقهم في دراستهم الثانوية، رغم أنهم يقيمون في ألمانيا منذ 5 سنوات فقط، والصعوبة التي واجهوها في تعلّم اللغة الألمانية.

ويعد السوريون من الأوائل المتقدمين للدراسات الجامعية خلال الثلاث سنوات الأخيرة، وفقًا لما قاله “توماس فيتزثوم”، المحرر السياسي بصحيفة “WELT” الألمانية، مشيدًا بقدراتهم على تعلم اللغة الألمانية الصعبة، ودخول الجامعات والمدارس في فترة زمنية قصيرة.

متميزون

كما يحتل الأطباء السوريون المرتبة الأولى من بين الأطباء المهاجرين إلى ألمانيا، ويقدر عددهم بنحو 4000 طبيب وطبيبة، بحسب آخر الإحصاءات الألمانية.

ووفقًا لصحيفة “النهار” فقد برز دور الأطباء السوريين المهاجرين خلال أزمة في ألمانيا، لاسيما وأن البلاد شهدت نقصًا في الكوادر الطبية خلال الجائحة، فاستعانت بكوادر طبية مهاجرة من بينهم سوريون.

وعرضت الصحيفة لتجارب ناجحة لأطباء سوريين في ألمانيا من بينهم الدكتور مشهور غريبة، وهو طبيب مسيحي سوري قدم إلى ألمانيا عام 2015.

حيث يؤكد أهمية وجود الأطباء السوريين في ألمانيا، مشيرًا إلى أن الأطباء المهاجرين يشكلون نسبة 85% من العاملين في المستشفى الذي يعمل به، ونسبة السوريين منهم تزيد عن 60 بالمئة، في ظل وجود نقص كبير في الأطباء.

فيما يعتبر الدكتور جوليان سنكري وهو طبيب سوري مختص في الأمراض الصدرية في ألمانيا، أن من واجبه تقديم كل إمكانياته للوقوف بجانب ألمانيا في ظل هذه الظروف الصعبة.

فيما يرى الدكتور زياد حداد أنه يرد الدين للدولة الألمانية التي استضافتهم وأمنت لهم فرص العمل والتطور المهني الذي لم تمنحهم إياه أي دولة أخرى.

اندماج ناجح

ومع طول أمد الأزمة السورية التي دخلت عامها العاشر، يُخطط جزء كبير من ، الذين وصلوا إلى ألمانيا، عام 2015، للبقاء في البلاد، بشكل دائم، وفقًا لصحيفة “الإمارات اليوم“.

ويمثل السوريون حاليًا أكبر أقلية مسلمة في ألمانيا بعد الأتراك. ومنذ عام 2010 ارتفعت أعدادهم في البلاد من نحو 30 ألفًا إلى أكثر من 800 ألف، ووصل معظمهم كلاجئين بعد اندلاع الحرب في .

وفي العام الماضي، تقدم نحو 40 ألف سوري بطلب لجوء، وهو رقم صغير مقارنة بعام 2015، عندما جاءت موجة كبيرة من اللاجئين إلى ألمانيا.

وعاش الكثير من السوريين في ألمانيا لفترة طويلة، مما يؤهلهم لتحويل وضع الحماية المحدودة المدة، إلى تصريح إقامة دائمة هذا العام، طالما أنهم يعتبرون مندمجين بشكل جيد. وحصل نحو 12 ألف لاجئ سوري على إقامة دائمة بهذه الطريقة، حتى منتصف 2019.

وكان المكتب الاتحادي للإحصاء بألمانيا، قد أعلن الخميس الماضي، أن عدد طالبي اللجوء في ألمانيا الذين يبحثون عن حماية من حروب أو اضطهاد في مواطنهم، زاد في نهاية العام الماضي إلى أكثر من 1.8 مليون شخص، نصفهم تقريبا من السوريين.

ووفقًا لموقع “بلدي نيوز” فقد أوضح المكتب أن هذه الزيادة التي تبلغ نسبتها 3 بالمئة تعد أدنى زيادة شهدها عدد طالبي اللجوء منذ عام 2012. وأوضح المكتب أن هذا التراجع سببه العمل على إجراءات لجوء معلقة، وكذلك على تراجع عدد الطلبات مجددًا.

اعتراف بدور المهاجرين

من جانبها أقرت خطة جديدة لإدماج اللاجئين والمهاجرين في المجتمع وسوق العمل برغم أزمة كورونا.

وتتضمن الخطة تسهيل وصول اللاجئين والمهاجرين إلى سوق العمل، وتوسيع العروض الرقمية لدعمهم في تعلم اللغة، بالإضافة إلى تسريع الاعتراف بالمؤهلات الأجنبية.

وقالت وزيرة الاندماج، ، إن “نصف جميع الوظائف الجديدة في السنوات الخمس الماضية شغلها أجانب”، مؤكدة على ضرورة مواصلة تشجيع مشاركة المهاجرين في الحياة المهنية، وفقًا لموقع “الدرر الشامية“.

وأكدت على أهمية إدماج المهاجرين في سوق العمل قائلة: “ما كنا لنتجاوز جائحة كورونا على هذا النحو الجيد، لولا الـ20% من الأطباء والـ16% من أطقم الرعاية في مستشفياتنا ولولا العديد من الموظفين في البريد وسائقي الحافلات وبائعي السوبر ماركت، من المهاجرين”.

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: