هجرة

السلطات الأميركية تعيد فتح الحدود مع المكسيك ..وتقبض على 42 مهاجرا

أعادت إدارة الجمارك وحماية الحدود الأميركية فتح المعبرالحدودي مع المكسيك “سان يسدرو”، الذي يربط بين مدينتي تيخوانا المكسيكية وسان دييغو الأميركية والذي أغلق بشكل مؤقت الأحد عقب محاولة مئات اجتياز الحدود لدخول .

وصرحت الوكالة الفيدرالية للجمارك وحماية الحدود الأميركية في سان دييجو  عبر سلسلة  من التغريدات على موقع تويتر بأنه تم استئناف عبور المشاة ومن ثم عبور السيارات.

كانت الإدارة قد أعلنت أمس  في تغريدة من ذلك أن الحدود بين البلدين أغلقت من الاتجاهين، أمام السيارات والمشاة حتى إشعار آخر، وذلك بعد محاولة مئات المهاجرين القادمين من دول الوسطى، عبور الحدود باتجاه الأراضي الأميركية.

وكان مهاجرون قادمون من ،تظاهروا الأحد ،  ضد إعاقة السلطات الأمريكية تقديم طلبات لجوء للولايات المتحدة، بعدما وصلوا شمال غربي البلاد قبل أسبوع.

وخلال المظاهرة، حاول أحد المحتجين عبور حاجز الشرطة والدخول إلى ، لتندلع أعمال شغب، أدت إلى قيام وحدة الجمارك وحماية الحدود الأمريكية، بإغلاق الحدود .

وذكرت إدارة الجمارك الاحد في بيان “تم وضع حواجز خرسانية وأسلاك شائكة على طول المنطقة الحدودية” استعداد للوصول المحتمل لآلاف الأشخاص القادمين في قافلة متجهة إلى حدود الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال بيت فلوريس ، مدير العمليات الميدانية بإدارة الجمارك في سان دييجو، إنه لايجب الانتظار إلى أن تتجمع مجموعة كبيرة من الأشخاص على الحدود لمحاولة عبور غير شرعي للحدود . نحن بحاجة إلى الاستعداد قبل وصولهم إلى المعبر الحدودي”.

وأعلنت أنها اعتقلت عشرات المهاجرين، بعدما أعادت إطلاق النار عليهم، خلال محاولتهم العبور من المكسيك للولايات المتحدة.

ووفقا لشبكة “إيه بي سي نيوز” الأمريكية، فإن القوات الأمريكية ألقت القبض على 42 شخصا حاولوا عبور الحدود الجنوبية من المكسيك، موضحة أن غالبية المعتقلين من الرجال.

وقال رودني سكوت من دوريات الحدود على المكسيك إن هناك العديد من المهاجرين الذين حاولوا دخول البلاد بشكل غير شرعي، وهم ضمن مجموعة من المهاجرين، مكونة من 5000 شخص، وعادت أمس في محاولة لعبور الحدود، موضحا أن معظمهم من الهندوراس ، يسعون ليكونوا مواطنين أمريكيين.

وفي تصريح لشبكة “سي إن إن” قال رودني سكوت، إن “42 شخصا اجتازوا الحدود وقد أوقفوا. وحتى أكون صريحا، فإن أشخاصا كثرا (آخرين) تمكنوا من اجتياز الحدود (من دون أن يتعرضوا للتوقيف)”.

وأعادت إطلاق النار على المهاجرين عصر اليوم، وأطلقت عليهم الغاز المسيل للدموع لتفريقهم، ولكن دون أن تحدث إصابات.

ووصل حوالي 500ر2 من المهاجرين من أمريكا الوسطى ، من بينهم نساء وأطفال، إلى تيخوانا بعد أن سافروا شمالاً من هندوراس لأكثر من شهر.

وهناك ما يقرب من 3000 شخص آخر في طريقهم إلى المدينة الحدودية التي يبلغ عدد سكانها 7ر1 مليون نسمة. ويعتقد أن العديد من هؤلاء المهاجرين لديهم خطط لطلب اللجوء في الولايات المتحدة ، وهي عملية يمكن أن تستمر لعدة أشهر وربما تؤدي إلى ترحيلهم.

كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أكد أنه لن يتم استقبال أي من المهاجرين غير النظاميين القادمين إلى بلاده من دول أمريكا الوسطى، دون قرار قضائي.

وجاء تصريح ترامب يأتي متزامنا مع محاولة قافلة مهاجرين غير نظاميين، تضم نحو 7 آلاف مهاجر غير نظامي من هندوراس وغواتيمالا والسلفادور، دخول الولايات المتحدة عبر المكسيك.

وفي 9 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، وقّع ترامب مرسومًا يقضي بحرمان المهاجرين غير النظاميين من حق اللجوء في البلاد.

وقال ترامب، حينها، إنه يريد أن يصل المهاجرون إلى بلاده “بطرق قانونية”.

وهدد أكثر من مرة  بغلق الحدود الجنوبية لبلاده مع المكسيك ، “بشكل دائم إذا تطلب الأمر” من أجل منع المهاجرين من دخول الأراضي الأميركية بشكل غير شرعي.

وقالت وسائل إعلام أميركية ، أنه تم الاتفاق بين الحكومة الأميركية ، والحكومة المكسيكية المقبلة ، بأن يبقى المهاجرون في المكسيك الى أن تبت في طلبات اللجوء التي يتقدمون بها لدخول أميركا .

وكان الرئيس دونالد ترامب أمر بنشر ستة آلاف جندي على الحدود مع المكسيك لمنع المهاجرين من دخول البلاد.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين